رئيسيشئون أوروبيةغير مصنف

تعرف على مصير اللاجئين على الحدود اليونانية الأوروبية

بعد حريق شب في أكبر مخيم للاجئين

أطلقت الشرطة في جزيرة ليسبوس اليونانية عملية لإعادة إسكان آلاف اللاجئين والمهاجرين الذين كانوا يعيشون في ظروف قاسية.

وتأتي هذه العملية بعد أن دمرت النيران مخيمهم، إثر حريق كبير شب داخله.

وعملت الشرطة على نقل اللاجئين إلى مخيم مؤقت تم إنشاؤه على عجل بعد إحراق أكبر مخيم لطالبي اللجوء في أوروبا في موريا الأسبوع الماضي.

وتم إنشاء معسكر كارا تيبي الجديد بالقرب من بلدة ميتيليني الرئيسية بالجزيرة، في ميدان رماية عسكري سابق وهو قريب من بقايا موقع موريا.

لكن الكثيرين رفضوا الذهاب، خوفًا من أن تكون الظروف المعيشية سيئة أو أسوأ مما كانت عليه في موريا.

وتشتهر موريا بأنها غير آمنة، ويخشى المهاجرين أن يُتركوا في انتظار شهور حتى تتم معالجة طلباتهم.

ويسعى هؤلاء للحصول على اللجوء ونقلهم إلى اليونان أو أوروبا.

وكانت عربات شرطة مكافحة الشغب والشرطة متوقفة على جانبي شارع يعيش فيه الآلاف ممن فروا من مخيم موريا.

ومع أصوات بكاء الأطفال وتحت أشعة الشمس الحارقة، طوى الناس بطانياتهم والتقطوا أكياسًا تحتوي على أي متعلقات قد أنقذوها من الحريق وفككوا خيامهم.

وشوهدت نساء وأطفال يحملون حزمًا على ظهورهم وهم يتجمعون بجوار حاجز نصبته الشرطة على الطريق.

دفعت بعض الأمهات أطفالهن في عربات أطفال على الطريق بينما لجأ لاجئون آخرون من شمس الصباح في ظل مبنى كبير.

وقال المتحدث باسم الشرطة ثيودوروس كرونوبولوس لوكالة فرانس برس “الهدف هو حماية الصحة العامة”.

وأكد أن “العملية جارية، وهي لأهداف إنسانية”.

لكن منظمة أطباء بلا حدود ، التي افتتحت عيادة للطوارئ في المنطقة، قالت إنها مُنعت من الوصول إلى منشآتها.

وقالت إن منعها كان ليلًا، مع انتشار شائعات عن عملية للشرطة.

واشتكت منظمة أطباء بلا حدود على تويتر: “هناك عملية شرطية جارية لنقل اللاجئين إلى المخيم الجديد.

وتابعت “لا ينبغي أن يمنع هذا المساعدة الطبية”.

وفي وقت لاحق أمس أعلنت المتحدثة باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ستيفن سيبرت، أن ألمانيا ستستقبل أكثر من 1500 مهاجر يحتمون حاليًا في الجزر اليونانية.

يأتي قرار ألمانيا بعد حريق كبير دمر مخيمًا للمهاجرين في جزيرة ليسبوس اليونانية.

ووفق البيان فإنه سيتم استقبال 1،553 شخصًا من 408 عائلة ممن حصلوا بالفعل على وضع اللاجئ.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الحكومة الألمانية “ملتزمة بحل أوروبي إضافي مع الدول الأعضاء الأخرى”، وفق البيان.

وقال “في سياق هذا الحل الأوروبي، ستشارك ألمانيا أيضا لبذل جهد إضافي يتماشى مع حجم بلدنا”.

والأسبوع الماضي، دمر حريق هائل موريا، أكبر مخيم للاجئين في أوروبا، مما تسبب في تشريد 13000 مهاجر في ليسبوس.

وكانت موريا تخضع لإجراءات الإغلاق بسبب جائحة فيروس كورونا.

وحذرت جماعات حقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية من أن المهاجرين يعيشون في ظروف خطرة تفتقر إلى الصرف الصحي.

وقالت باحثة أولى في مجال الأزمات والصراعات في هيومن رايتس ووتش بلقيس ويلي، “على القادة الأوروبيين التحرك بسرعة لإعادة الأشخاص العالقين في ليسبوس إلى بر الأمان”.

كما حذرت منظمة هيومن رايتس ووتش من أن النساء المستضعفات قد تُركن وحدهن في شوارع ليسبوس “مع عدم وجود أحكام واضحة لحمايتهن”.

إقرأ أيضًأ: 

لماذا يرفض لاجئو اليونان دخول المخيم الجديد ؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق