أهم الأنباءالخليج العربيرئيسي

تقرير سري يكشف عن لقاء ملك المغرب بولي عهد أبو ظبي بشأن ليبيا

ذكر موقع كونفيدنتال الأفريقي عن لقاء سري جمع بين ملك المغرب محمد السادس و ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد في مقر إقامة الأخير في العاصمة المغربية الرباط الذي يزور العاصمة بشكل غير معلن.

و كشف الموقع أن اللقاء حمل نقاش حول الأزمة الليبية في محاولة من بن زايد إقناع المغرب بالدخول في التحالف ضد الشرعية الليبية بعد رفض المغرب للتدخلات الخارجية في الشأن الليبي، سياسية كانت أم عسكرية، مضيفا أن الليبيين قادرون على إيجاد الحل السياسي، وأن المغرب ضد أي عمل عسكري في ليبيا.

يذكر أن العلاقات بين الرباط وأبوظبي كانت تسير من سيء إلى أسوأ رغم العديد من الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية التي يحاول بها الجانب الإماراتي إخفاء “عمق الخلاف” بين المملكة المغربية والإمارات العربية المتحدة.

تفاصيل الخلاف الكبير بين العاصمتين العربيتين ظهر واضحاً من خلال إفراغ السفارة الإماراتية في الرباط من أغلب المسؤولين من “الدرجة الأولى” بعد أن تم استدعائهم من طرف الخارجية الإماراتية.

وأبرز هؤلاء السفير الإماراتي، علي سالم الكعبي، الذي استدعي على عجل إلى أبو ظبي، شهر أبريل الماضي، دون أن يعود إلى المغرب منذ ذاك الوقت أو يتم تعويضه، هذا في الوقت الذي علمت “الصحيفة” من مصدر مطلع أن الملحق العسكري في السفارة قد غادر هو الآخر الرباط، ليتم تعويضه في المهام التي كان يقوم بها بنائبه، مصبح الكعبي.

وكان في وقت سابق اليوم إتهم الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي الإمارات بدعم الثورة المضادة في المغرب العربي و قال ” إن “الثورة المضادة التي تقودها الإمارات والسعودية ومصر لا تستهدف الجزائر وتونس فقط بل تستهدف بصورة غير مباشرة المغرب أيضا”.

وأوضح المرزوقي ، خلال كلمة له في مؤتمر أشغال الدورة الحادية عشرة للمنتدى المغاربي بمدينة الجديدة وسط دولة المغرب، أن دعم الإمارات لثورة المضادة في المغرب لم تغفر لحاكمها محمد السادس الاستجابة لنبض الشارع والشعب المغربي لعام 2011، وإشراك الحزب الإسلامي في زمام الحياة السياسية بالبلاد.

وتطرق المرزوقي الى ما يحدث بدولة ليبيا، حيث قال: إن ” الأزمة الليبية في هذا البلد الجار تهديد إماراتي مباشر لكل من تونس والجزائر والمغرب، ” في إشارة لدعم الإمارات لميلشيات الجنرال حفتر مالياً وعسكرياً” مما أدى الى اندلاع حرب أهلية نتج عنها قتل مئات الآلاف من المدنيين الأبرياء بطائرات إماراتية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق