الخليج العربيرئيسي

تقرير فرنسي : الإمارات تعمل بكل قوتها لتخريب جهود حل الأزمة الخليجية

أكدت مصادر دبلوماسية مطلعة ، قيام الإمارات بجهود كبيرة وبكل قوتها ، لتخريب الجهود الرامية إلى حل الأزمة الخليجية ، خاصة بعد الحديث عن زيارات بين مسئولين قطريين وسعوديين.

ونقلت الوكالة الفرنسية قولها إن “أبو ظبي لا تريد المصالحة الخليجية وتحاول إبقاء السعودية ودول أخرى في وضع يمكنها من مقاطعة دولة قطر وحصارها وعدم المصالحة معها “.

ونقلت الوكالة الفرنسية التي نقلت الخبر عن مصدرين ، وصفتهما بأنهما على دراية بمفاوضات المصالحة الخليجية ، قائلاً إن “هناك من يعارضون في أبو ظبي لإعادة العلاقات إلى أوقاتهم السابقة”.

وفقاً للباحثة في جامعة أكسفورد ، صموئيل روماني ، يبدو أن التقارب بين قطر ودول أخرى جاء “بدون تنازلات كبيرة من الدوحة” بعد أن دفعتها مقاطعة جيرانها لها على خلفية اتهامها بدعم الجماعات المسلحة لتعزيز نفسها.

يعتقد المحللون أن الأزمة ألحقت الأذى بالبلدان التي تقاطع قطر أكثر مما أضرت بالدوحة ، وفقًا لتقرير صادر عن وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال التقرير “يبدو أن المملكة العربية السعودية بدأت في تبني نهج لنزع فتيل التصعيد بعد تبني ما يقول خبراء السياسة الخارجية” سياسات صارمة “تخيف المستثمرين الأجانب”.

أكدت دول الخليج يوم الثلاثاء على تماسكها وتماسكها في قمة استضافتها الرياض وتغيب عنها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ، لكنها حملت مؤشرات إضافية على إمكانية حدوث انفراج في الأزمة بين الإمارة الغنية وجيرانها.

لم يلقي الخطاب الذي ألقاه العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز والبيان الختامي للقمة الأربعين لمجلس التعاون معالجة مباشرة للأزمة ، لكن النبرة كانت تصالحية تجاه البلد الصغير بعد حوالي عامين ونصف العام من السعودية والبحرين ، قطعت الإمارات ومصر العلاقات معها.

في يونيو 2017 ، قطعت الدول الأربعة علاقاتها مع الدوحة وقدمت قائمة بـ 13 شرطًا كشرط لعودتهم بعد أن اتهموا قطر بدعم المنظمات المتطرفة. رفضت قطر هذه الاتهامات ، وأكدت أنها لن تمتثل لشروط الدول الأربعة.

أدى الصدع الإقليمي إلى تشتت العديد من العائلات وارتفاع تكلفة الأعمال بعد أن فرضت المملكة العربية السعودية وحلفاؤها مقاطعة اقتصادية على قطر ومنعوا طائراتها من عبور مجالها الجوي.

لكن ظهرت علامات على حدوث انفراجة في الأسابيع الأخيرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق