رئيسيمنوعات

خبير في الأمم المتحدة يحذر من أن سياسات مكافحة الإرهاب أدت إلى “مزيد من الوصم بالعار” للمسلمين

حذر خبير في الأمم المتحدة من أن سياسات مكافحة الإرهاب التي تبنتها الدول بعد الهجمات الإرهابية التي نفذت باسم معارضة الإسلام الراديكالي أدت إلى مزيد من وصم المسلمين.

وقال أحمد شهيد، مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحرية الدين أو المعتقد، لمجلس حقوق الإنسان يوم الجمعة إن هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به لمواجهة الإسلاموفوبيا، التي قال إنها وصلت إلى “أبعاد وبائية” في جميع أنحاء العالم.

وأضاف شهيد: “الإسلاموفوبيا تبني هياكل خيالية حول المسلمين تُستخدم لتبرير التمييز الذي ترعاه الدولة والعداء والعنف ضد المسلمين، مع عواقب وخيمة على التمتع بحقوق الإنسان بما في ذلك حرية الدين أو المعتقد”.

“في مثل هذه المناخات التي يسودها الإقصاء والخوف وانعدام الثقة، يفيد المسلمون بأنهم غالبًا ما يشعرون بالعار والشعور بأنهم” مجتمعات مشبوهة “تُجبر على تحمل المسؤولية الجماعية عن أفعال أقلية صغيرة”.

سلط تقريره في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الضوء على كيفية استهداف المسلمين، عندما يكونون أقلية في بلد معين، على أساس الخصائص المرئية مثل اسمهم ولون بشرتهم وملابسهم وملابسهم الدينية، ولا سيما الحجاب.

كما حذر من أن المرأة المسلمة تواجه ثلاثة أضعاف التمييز على أساس الجنس والدين والعرق.

وشدد التقرير على أنه لا ينبغي الخلط بين انتقادات الإسلام وكراهية الإسلام، مضيفًا أن القانون الدولي لحقوق الإنسان يحمي الأفراد وليس الأديان.

قال خبير الأمم المتحدة: “إنني أشجع الدول بقوة على اتخاذ جميع التدابير اللازمة لمكافحة الأشكال المباشرة وغير المباشرة للتمييز ضد المسلمين وحظر أي دعوة إلى الكراهية الدينية التي تشكل تحريضًا على العنف”.

في الشهر الماضي، أصدرت المقررة الخاصة للأمم المتحدة فيونوالا ني أولين تقريرًا جاء فيه أن العديد من المجتمعات الإسلامية في جميع أنحاء العالم تخضع “للتنظيم المفرط” بسبب سياسات مكافحة الإرهاب.

وأعربت عن قلقها بشأن “بناء” الأسرة المسلمة في إطار سياسة مكافحة الإرهاب في بعض البلدان وكيف يُنظر إلى “الوطن المسلم” على أنه موقع خطر، مما يؤدي إلى اللوم والأمراض وتنظيم الدولة المفرط”.

وأضافت أنه في بعض الحالات، تكون “الأم الطيبة” داخل منزل مسلم “هي التي تشارك الدولة الأمنية في منع برامج التطرف العنيف ومكافحتها، حتى لو كانت مثل هذه البرامج قد تؤدي إلى وصمها وتهميشها وجعلها هدفًا في الخطوط الأمامية داخل بلدها السياق السياسي”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق