رئيسيرياضة

سيموني ينجح في فك عقدته مع برشلونة بخطأ فادح من شتيجن

نجح المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد فك عقدته ضد برشلونة، بعد أن استطاع تحقيق فوزه الأول في الدوري بهدف دون رد مساء أمس السبت ضمن منافسات الجولة العاشرة من “الليغا”.

وسجل الهدف الوحيد في المباراة نجم أتلتيكو البلجيكي يانيك فيريرا كاراسكو في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للشوط الأول بعد خروج خاطئ لحارس برشلونة مارك أندري تير شتيغن.

وحقق أتلتيكو أول فوز له على برشلونة في تاريخ مواجهاتهما بالدوري الإسباني منذ أكثر من 10 أعوام وبالتحديد منذ الفوز عليه 2-1 في 14 فبراير/شباط 2010، علما بأن مواجهاتهما في كأس السوبر الإسباني ودوري أبطال أوروبا شهدت أكثر من فوز لأتلتيكو في السنوات الماضية.

ويعد هذا الفوز هو الأول لسيميوني على برشلونة في منافسات الدوري منذ أن تولى المدرب الأرجنتيني تدريب أتلتيكو عام 2011.

وبهذا الفوز، رفع أتلتيكو مدريد رصيده إلى 20 نقطة في المركز الثاني، فيما توقف رصيد برشلونة عند 11 نقطة في المركز العاشر على جدول ترتيب فرق “الليغا”.

وفي المقابل، تجمد رصيد برشلونة عند 11 نقطة في المركز العاشر حيث مني بالهزيمة الثالثة مقابل 3 انتصارات وتعادلين في 8 مباريات خاضها في المسابقة هذا الموسم، وهو العدد نفسه الذي خاضه أتلتيكو من المباريات حتى الآن.

إصابة لويس سواريز بفيروس كورونا قبل أيام من مواجهة برشلونة

وكان الشوط الأول في طريقه للانتهاء بالتعادل السلبي، لكن لاعب الوسط البلجيكي الدولي يانيك كاراسكو استغل خطأ فادحا من حارس المرمى الألماني الدولي مارك أندري تير شتيغن في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للشوط الأول وسجل هدف المباراة الوحيد.

فشل الفريقان في هز الشباك على مدار الشوط الثاني، لينتهي اللقاء بالفوز الثمين لأتلتيكو، وهو الفوز الخامس على التوالي للفريق والسادس مقابل تعادلين فقط في المباريات الثمانية التي خاضها بالمسابقة هذا الموسم.

وما زال أتلتيكو هو الفريق الوحيد في المسابقة الذي لم يتعرض لأي هزيمة في الموسم الحالي للدوري الإسباني حتى الآن.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق