رئيسيمقالات رأي

فرقعة الأصابع من أين يأتي الصوت؟

فرقعة الأصابع من أين يأتي الصوت؟

فرقعة الأصابع هي تلك العادة التي ما إن تعلق بذهن شخص معين حتى تتحول إلى سلوك يومي واعتيادي لا يستطيع التخلص منه بتلك البساطة، ولكن من ينظر إلى تلك العادة بمبدأ علمي ووفق وجهة نظر تريد تفسير سبب هذه الظاهرة سوف يجد بأن تلك الفرقعة لها سر مخفي لم يكتشفه بعد لا أطباء العظمية ولا حتى من هم في نطاق علوم الطب والتشريح.

فرقعة الأصابع من أين يأتي الصوت؟

السر حول فرقعة الأصابع واللغز الدفين يتعلق بشكل أساسي بمصدر الصوت الصادر عن تلك الأصابع حيث أن الكثيرين يجدوا بأن مثل تلك الأصوات تعني أننا نحرك في النتيجة عظام الأصابع والصوت لابد من أن يحدث ألماً أو كسراً في مفاصل تلك الأصابع غير أن الواقع لا يوافق هذا الرأي بل ويخالفه من خلال عدم حدوث أي نوع من الألم وإمكانية عودة الإصبع إلى مكانه وكأن شيئاً لم يكن فما هو الذي يحصل.

الكثير من النظريات القديمة التي تم صياغتها غير أنها غير مثبتة علمياً كانت قد نشرت حول هذا الموضوع غير أن تعاون فرنسي أمريكي حقيقي في مجال اكتشاف مصدر الصوت حسابياً وفق معادلات دقيقة حسم إلى حد بعيد سبب صدور صوت فرقعة الأصابع.

تشير تلك الدراسة الحديثة إلى أن الفراغ في جوف مفاصل الأصابع يكون مملوء بالهواء وأيضاً بسائل زلاقي وإن الضغط على المفصل يجعله ينزلق مما يتيح الفرصة للهواء الموجود كي يخرج بشكل قوي ونتيجة لهذه القملية يحدث صوت الفرقعة وهو ما يفسر بأننا في بعض الأحيان ولاسيما في حال قمنا بعادة فرقة الأصابع في المرة الأولى لا يمكن أن نكررها مباشرة ونحصل على ذات الصوت لأن الجوف لم يعد حاوي على هواء.

 

هذا وقد ختمت هذه الدراسة التي سيتم نشرها في المجلات العلمية نظرياتها بالقول أنه ومنذ اليوم بتنا نستطيع عبر عملية تشريحية أن نعلم إن كان الشخص قادر على فرقعة أصابعه أما لا وذلك بعد التأكد بأن وجود مساحة كبيرة بين العظام والمفاصل يجعل من الصعب فرقعة الأصابع، كما تؤكد الدراسة أنه يمكن حسابياً دراسة الموجات الصوتية الناتجة عن فرقة الأصابع وفقاً للمعادلات الرياضية التي تم اعتمادها في الدارسة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى