شؤون دولية

“نوبل للسلام” تسلم للحملة الدولية للقضاء على الأسلحة النووية

أوسلو- تتسلم الحملة الدولية للقضاء على الأسلحة النووية الاحد جائزة نوبل للسلام في مراسم ستجري في أوسلو بحضور ناجين من القصف النووي الأميركي لمدينتي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين قبل 72 ساعة.

وستجرى مراسم تسليم الجائزة في مبنى بلدية اوسلو بحضور عدد من الناجين من القصف النووي لمدينتي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين الذي اسفر عن سقوط حوالى 220 الف قتيل قبل 72 عاما.

وقالت بياتريس فين مديرة هذا التحالف الذي يضم مئات من المنظمات غير الحكومية في العالم، في مؤتمر صحافي السبت في اوسلو “نواجه خيارا واضحا بين انتهاء الاسلحة النووية او انتهائنا”.

وسعت هذه المنظمة الى الدفع باتجاه تبني معاهدة لحظر الاسلحة النووية اقرتها 122 دولة في تموز/يوليو الماضي. وهذا النص التاريخي يضعفه غياب القوى النووية التسع في العالم.

وحتى الآن لم تصادق سوى ثلاث دول -الفاتيكان وغويانا وتايلاند- على المعاهدة التي يفترض ان تقرها خمسون دولة لتدخل حيز التنفيذ.

وفي دليل واضح على التزامها الحذر، قررت القوى النووية الغربية (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا) وخلافا للعادة، الا توفد سفراء لحضور المراسم بل دبلوماسيين برتب اقل.

ورأت فين في التوتر بين كوريا الشمالية بقيادة كيم جونغ اون والولايات المتحدة برئاسة دونالد ترامب “تهديدا وشيكا” وحذرت من كارثة نووية جديدة.

وقالت في مؤتمرها الصحافي “ادعو الرئيسين الى التراجع (…) الى وقف التهديد باستخدام اسلحة للدمار الشامل لتقل مئات الآلاف من المدنيين، والعمل على حلول دبلوماسية والسعي” الى ازالة الاسلحة النووية.

وأضافت أن “هذه الأسلحة لا تجعلنا في أمان ولا تسمح بالردع ولا تؤدي سوى الى تشجيع الدول الاخرى على السعي لامتلاك أسلحة نووية خاصة بها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى