مقالات رأي

همسة ود … الرياضة وصيام رمضان

قد يتساءل البعض هل يُمكن ممارسة الرياضة خلال شهر رمضان بشكلٍ طبيعيّ!

في رأيي إن ممارسة الرياضة في رمضان تعتبر آمنة وممكنة، مع الأخذ بعين الاعتبار بعض الأمور والاحتياطات، وذلك يختلف من شخص إلى آخر بحسب درجة الحرارة التي يتعرّض لها والمجهود الذي يبذله خلال اليوم، حيث إنّ التعرّض للشمس ودرجات الحرارة المرتفعة قد يجعل ممارسة الرياضة أكثر صعوبة بسبّب ما يفقده الجسم من سوائل وما يُسبّبه ذلك من جفاف وإرهاق.

ولكن يظل السؤال المطروح هو متى يمكن ممارسة التمارين الرياضية، فأحياناً تصل أوقات الصيام إلى ما يقترب من 15 ساعة يوميًا، مع الحرارة الشديدة والجوع والعطش، فيصبح من الصعوبة بمكان ممارسة الرياضة في مثل تلك الظروف، ولكن القرار الأصعب هو عدم ممارسة الرياضة لمدة شهر كامل لمن تعوَّد عليها، فالرياضة تحسن من تدفق الدورة الدموية وتقوي العضلات، تهدئ الأعصاب وتخفف من الضغط النفسي، كما يجمع الأطباء وأخصائيو التغذية على أهمية ممارسة النشاطات الجسمانية في جميع الأوقات والحالات من أجل المحافظة على الوضع الصحي السليم وعلى توازن الوزن في حالة السمنة، وأكثر ما يخشى الصائم منه «الناس» زيادة أوزانهم في شهر رمضان، والآن كيف يمكن أن نعالج تلك المشكلة؟ ممارسة الرياضة لمن تعوَّد ممارسة رياضة معينة خلال ساعات ما قبل بدء الصوم، منعا لحصول حالة من الجفاف، مع محاولة تجنب الإرهاق وممارسة التمارين الشاقة.

الحرص على ممارس التمارين الرياضية اليومية قبل موعد الفطور مباشرة لتجنب الشعور بالجوع أو العطش لفترة طويلة قبل الفطور، كما يمكن ممارسة التمارين الرياضية بعد الانتهاء من الفطور بساعتين للاستمتاع بتمرين خالٍ من التعب والعطش لمن لا يستطيع ممارسة التمارين الرياضية قبل الإفطار.

كما لا ينصح بممارسة الرياضة في ساعات العصر أو خلال ساعات الصوم المتأخرة في فصل الصيف، إذا كان الطقس حارا فيكون الجسم في هذه الفترة -بعد ساعات من الصوم- مرهقا تنقصه السوائل، أي يكون في حالة من الجفاف، في مثل هذه الأحوال الجوية تكون الفترة المسائية هي الأفضل لممارسة الرياضة، حيث يكون الجو أقل حرارة، كما يفضل أن يتم ذلك في صالات ومراكز الرياضة.

يمكن كذلك استبدال التمارين القاسية بالتمارين البسيطة في حالة ممارسة التمارين الرياضية قبل وجبة الفطور، فتمارين المشي بدلًا من الجري قد تكون حلًا رائعا لتنشيط الجسم دون الشعور بالتعب، كما يمكن استكمال البرنامج الرياضي لدى البعض كاملًا بين وجبتي الفطور والسحور، وبذلك يكون الصائم قد صام رمضان ولم يسمح لتلك الكيلوغرامات الزائدة أن تتراكم وتفسد جمال وروعة هذا الشهر الكريم.

                   

mozalmalki@hotmail.com

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق