غير مصنف

أصبحت رمزاً للموضة في عمر 64 عاما

نيويورك- يعد عالم الموضة على إنستغرام قاسياً، إلا أن عارضة جديدة ظهرت لتثبت أنه ليس ضرورياً أن تكون من مواليد الألفية لتحقق الشهرة.

لين سلاتر أستاذة في جامعة فوردهام، تبلغ من العمر 64 عاماً، وفي نفس الوقت هي واحدة من مشاهير الموضة في إنستغرام، ويُقدر متابعوها بأكثر من 300 ألف.

“أيقونة بالمصادفة” هو الاسم الذي أطلقته على حسابها على الموقع، وعلى نفسها، أصبحت الأستاذة اسماً معروفاً في عالم الموضة بالصدفة.

بدأت القصة في أسبوع الموضة في نيويورك، إذ وجدت سلاتر في المكان الصحيح في الوقت الصحيح. كانت ترتدي بذلة من طراز “Yohji Yamamoto” وتحمل حقيبة شانيل، فالتف المصورون من حولها مفترضين أنها شخص بارز في المجال، نظراً لهيئتها، بحسب صحيفة The Independent البريطانية.

ومن هنا بدأ السياح بالتقاط الصور لها بدورهم، وسرعان ما أصبحت صور سلاتر في كل مكان. وبينما كانت مجهولة في عالم الموضة قبل ذلك، فإن الوضع الآن قد تغير.

قرَّرت سلاتر أن تستغل شهرتها الجديدة لتؤسس مدونة على إنستغرام، حيث يمكنها أن تقدم مثالاً للنساء في عمرها. وفقاً للمعلومات التي عرفت نفسها بها في المدونة، فإن سلاتر، ذات 64 عاماً، أنشأت المدونة لأنها واجهت صعوبة أن تجد مجلة أو مدونة موضة تقدم طرازاً حداثياً راقياً وأنيقاً يناسب نساء المدينة، كما يخاطب النساء اللاتي عشن حياة مثيرة وعادية في المدن.

يعكس أسلوب سلاتر في اختيار ملابسها الحيويةَ والزهد معاً، وتسيطر هذه النزعة الأنيقة على عالم الموضة في نيويورك، بينما يتصدر هاشتاغ #AgeIsNotAVariable الخاص بها.

بالإضافة لمدونتها وحساب إنستغرام، وقعت سلاتر مع شبكة الموضة العالمية ” ELITE London’s”. كما أصبحت عارضة لماركة “Mango” مثبتة بذلك أنه من الممكن أن تصبح المرأة رمزاً للأناقة ومواكبة للموضة في أي عمر.

خذ جولة في حساب سلاتر على انستجرام لتعرف لم أصبحت الجدة رمزاً للأناقة تحتذيه النساء، وكما أخبرت هي مجلة “Cosmopolitan” فإن حفيداتها الصغيرات ينادينها كوكو- في إشارة لكوكو شانيل” بدلاً من جدتي؛ بعد شهرتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق