أخبار متفرقةرئيسيمشاهير

صور.. ما سبب رفض عارضة الأزياء السورية إنجي صالح العروض الدرامية!

رفضت إنجي صالح ، أصغر عارضة أزياء سورية، مؤخرًا، عدة عروض للمشاركة بمسابقات للجمال في سوريا ولبنان وعروض تمثيل في مسلسلات الدراما السورية.

وكشفت إنجي صالح عن أن معظم ما تلقته من عروض حتى الآن لا يرقى لطموحها الذي يشدها للوصول إلى دور الأزياء العالمية.

وقالت إنجي صالح (19 عاما) لوكالة “سبوتنيك”: إن هدفها الرئيس هو التركيز على مجال عرض الأزياء بغية الوصول إلى أهم دور عرض الأزياء العالمية، مؤكدة امتلاكها لمقومات ومواصفات عارضات الأزياء العالمية.

وذكرت أن كل العروض التي قامت بتصويرها حتى الآن كانت في سوريا، وأنها لمنتجات سورية تم الترويج لها على سلسلة من جلسات التصوير، ملقية باللائمة على الحرب التي حالت دون قدرة الكثير من المواهب السورية على الانتشار خارج الحدود.

ورأت إنجي صالح أنه خلال السنوات الماضية ظهر عدد كبير مما يسمى “الموديل” هدفهم الرئيس الشهرة فقط من خلال جلسات تصوير تجاوز بعضها حد الجرأة، مشيرة إلى أن مهنة عرض الأزياء لا تتطلب فقط اختيار ملابس جريئة، فهنالك معايير خاصة بها مثلها مثل أي مهنة أخرى.

وأكدت أن عرض الأزياء والوصول للشهرة المحلية والعالمية هو حلم طفولتها، وأنها تطمح للتمثيل في الدراما السورية لكونها تتمتع بالموهبة والجرأة اللازمة للوصول إلى عالم النجومية “ولكن العروض التي قدمت لي حتى الآن لا ترقى لمستوى طموحاتي”.

شركة تسويق إعلاني

وأشارت إلى أنها في صدد تأسيس شركة تسويق إعلاني وقد جمعت لهذه الغاية كادرا متخصصا بأعمال التصميم والمونتاج الإعلامي بطريقة احترافية لتصل إلى شريحة الزبائن المطلوبة.

وقد حققت إنجي صالح نجاحا كبيرا باعتبارها أصغر عارضة أزياء سورية، خاصة بعد أن تلقت عدد من العروض للمشاركة في مسابقات جمال في سوريا ولبنان.

ولفتت إلى أنها لا تسعى للحصول على أي ألقاب عربية وذلك لأنها تطمح فقط إلى العالمية في مجال عروض الأزياء، وذلك بعد أن قدمت أزياء لبعض الماركات المحلية.

وأعادت التنبيه إلى أنها تسعى منذ كانت طفلة للعمل في مجال عروض الأزياء، أما بالنسبة للتمثيل والعمل الفني فهي لم تتلقَّ حتى الآن عرضا مناسبا للدخول في هذا المجال.

اقرأ أيضا: ممثلة أمريكية شهيرة تدعو النساء للإضراب عن ممارسة الجنس .. لماذا؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق