مقالات رأي

الأمن ضرورة من ضرورات بقاء وتطور المجتمعات الإنسانية

يُعد الأمن ضرورة من ضرورات بقاء وتطور المجتمعات الإنسانية وتقوم على تأمينه وتحقيقه أجهزة الشرطة المسؤولة عن حفظ الأمن والوقاية من الجريمة والحد من انتشارها، ونرى هذا واضحاً

من طبيعة الدور الذي يقوم به رجل الشرطة في قطر خاصة المرور ومعايشته لمواقف الحياة اليومية للأفراد وما يستدعيه من امتلاكه ثقافة احتواء الواقع نظراً لتنوع وتعدد الخصائص العمرية والنفسية والثقافية والفكرية والمزاجية لسائق المركبة ومستخدم الطريق والتي تتطلب جهداً استثنائياً من شرطي المرور في كيفية بناء مسارات توافقية في رصد وقراءة المواقف تنعكس على قبول الآخر للتعليمات والتقييمات والأدوات التي يستخدمها والمخولة إليه لتقرأ نتائجها التزاماً يمشي على الأرض.

وليس فقط هذا الدور الذي يلعبه رجل المرور أو الشرطة في التنظيم وتنفيذ القانون بل تخطى ذلك ليقوم بدور إنساني تجاه الكثير من الحالات التي تصادفه في الشارع فيسرع لتقديم المساعدة دون أن يطلب منه أحد في مواقف إنسانية تعكس الاهتمام الكبير بكل من يعيش على هذه الأرض الطيبة، هذه المواقف أو المبادرات الإنسانية التي قد لا نراها في الكثير من الدول.

ولعل ما دفعني لتناول الجانب الآخر لرجل الشرطة بعيداً عن متابعة الجرائم وضبط المتهمين وتنفيذ القانون هو درجة الإنسانية العالية التي يتمتع بها رجل الشرطة في وطننا الغالي بالتفاعل السريع والاهتمام الكبير لأي استفسار من قبل الجمهور أو رجل الشارع العادي ومساعدته على الفور سواء كان ذلك في حال تعطل سيارة الشخص على جانبي الطريق أو الاستفسار عن عنوان يجهل الشخص الوصول إليه أو يصعب الوصول إليه عبر خرائط جوجل أو طلب المساعدة المباشرة بل أحياناً نرى المبادرات من رجل الشرطة الذي يقف حينما يستشعر أن الشخص العادي يحتاج إلى المساعدة دون أن يطلب، لذلك تعتبر الشراكة المجتمعية من أهداف وزارة الداخلية انسجاماً مع رؤية قطر الوطنية، ومن ثم تتبنى أجهزة الوزارة مبدأ التعاون والشراكة مع المجتمع، وهذا يتجسد في الدور الكبير الذي تقوم به في تعزيز الأمن والأمان وتقديم كافة خدماتها الموكولة لها، فضلاً عن التكنولوجيا المتطورة التي هي سمة رئيسية في جميع معاملاتها وقاعدة البيانات والمعلومات الضخمة التي تمتلكها الوزارة سواء داخل مكاتبها أو سياراتها والتي تسهل الكثير من الوقت والجهد وتسهم في تعزيز منظومة الأمن والأمان بشكل سريع وفعال.

belaenwan_2022@otmaile.com

 

اظهر المزيد

سلمان السليطي

دبلوماسي و كاتب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق