رئيسيشؤون دوليةشمال إفريقيا

الجزائر تحظر الطائرات العسكرية الفرنسية مع اشتداد الخلاف الدبلوماسي

زاد الخلاف الدبلوماسي بين الجزائر وفرنسا بعد أن حظرت الجزائر طائرات عسكرية فرنسية من مجالها الجوي، في أحدث رد على خلاف بشأن تأشيرات دخول وتعليقات انتقادية من الرئيس إيمانويل ماكرون.

تحلق الطائرات الفرنسية بانتظام فوق المستعمرة الفرنسية السابقة للوصول إلى منطقة الساحل في غرب إفريقيا، حيث يساعد جنودها في محاربة المتمردين الجهاديين كجزء من عملية برخان.

وصرح الناطق باسم الجيش كولباسكال إيني لوكالة فرانس برس “عندما قدمنا ​​هذا الصباح خطط طيران لطائرتين، علمنا أن الجزائريين أوقفوا رحلات طائرات عسكرية فرنسية فوق أراضيهم”.

وقال إن القرار “أثر بشكل طفيف” على رحلات الإمداد لكنه “لا يؤثر على عملياتنا” في منطقة الساحل.

وزادت هذه الخطوة من التوترات التي اندلعت يوم السبت عندما استدعت الحكومة الجزائرية سفيرها في فرنسا مشيرة إلى “تدخل غير مسموح به” في شؤونها.

وبحسب تقارير إعلامية فرنسية وجزائرية ، قال ماكرون لأحفاد شخصيات في حرب الجزائر 1954-1962 من أجل الاستقلال أن البلاد كان يحكمها “نظام سياسي عسكري” أعاد كتابة تاريخه بالكامل.

وأضاف: “يمكنك أن ترى أن النظام الجزائري متعب، وقد أضعفه الحراك”، في إشارة إلى الحركة المؤيدة للديمقراطية التي أجبرت عبد العزيز بوتفليقة على التنحي عن السلطة في عام 2019 بعد عقدين على رأسها.

ولم ينف مكتب ماكرون التصريحات المذكورة، لكنه قال إن الرئيس كان يناقش الحرب في الجزائر مع شبان فرنسيين ويجيب على الأسئلة، ولم يجر مقابلة رسمية.

وقال إياني إنه لم يكن هناك إخطار رسمي بحظر الطيران ورفضت وزارة الخارجية الفرنسية التعليق.

جرّمت الجزائر العام الماضي نشر ما تعتبره “أنباء كاذبة” تمس الوحدة الوطنية.

كانت استدعاء السفير يوم السبت هي المرة الثانية التي تقوم فيها بذلك، بعد أن تلقت ردًا مماثلاً في مايو 2020 بعد أن بثت وسائل الإعلام الفرنسية فيلمًا وثائقيًا عن حركة الحراك.

قام المسؤولون الجزائريون بقمع الجهود المبذولة لإحياء الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية، وتقول جماعات حقوقية إن عشرات الأشخاص المرتبطين بها قد سُجنوا في الأشهر الأخيرة.

وغضبت الجزائر الأسبوع الماضي أيضا بعد أن قالت فرنسا إنها ستخفض بشكل حاد عدد التأشيرات التي تمنحها لمواطني الجزائر والمغرب وتونس.

وقالت باريس إن القرار كان ضروريا بسبب عدم قيام المستعمرات السابقة بما يكفي للسماح للمهاجرين غير الشرعيين في فرنسا بالعودة.

عندما ترفض محكمة فرنسية طلب تأشيرة لشخص ما، لا يزال يتعين على السلطات تأمين تصريح سفر قنصلي من بلده الأصلي من أجل طردهم قسرا، وهي وثيقة تقول باريس إن الجزائر والرباط وتونس ترفض إلى حد كبير تقديمها.

وبحسب ما ورد أمر ماكرون بخفض عدد عمليات تسليم التأشيرات إلى الجزائر والمغرب إلى النصف مقارنة بمستويات 2020 ، وبنسبة الثلث لتونس.

استدعت وزارة الخارجية الجزائرية السفير الفرنسي فرانسوا جوييت يوم الأربعاء لتقديم “احتجاج رسمي” على حكم التأشيرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق