الشرق الاوسطرئيسي

الجيش اليمني يستعيد مواقع استراتيجية بصعدة وشبوة

صنعاء- استعاد الجيش الوطني اليمني مواقع استراتيجية عدة بين محافظتي الجوف وصعدة على الحدود مع السعودية بعد معارك عنيفة مع مليشيا الحوثي، كما سيطر الجيش والمقاومة الشعبية على منطقة حيد بن سبعان الاستراتيجي في مديرية عسيلان بمحافظة شبوة شرقي البلاد.

وأعلن الجيش اليمني استعادته منطقة الخليقا الواقعة بين محافظتي الجوف وصعدة معقل الحوثيين شمالي البلاد.

وقال المتحدث الرسمي للمنطقة العسكرية السادسة بالجيش اليمني عبد الله الأشرف لموقع سبتمبر نت التابع للجيش إن قوات الجيش اليمني بالجوف التحمت بالقوات القادمة من منفذ البقع الحدودي بمحافظة صعدة.

وتكمن أهمية السيطرة على منطقة الخليقا في وجودها على الطريق الرابط بين السعودية واليمن، كما أنها تمثل نقطة العبور الوحيدة بين صعدة والجوف.

وكان الجيش اليمني عزز قواته في محافظة صعدة في اليومين الماضيين بلواءين عسكريين بهدف التقدم نحو مركز المحافظة والسيطرة عليها. وبدأت مطلع العام الجاري العمليات العسكرية للجيش على الشريط الحدودي مع السعودية سيطر فيها على منفذي علب والبقع الحدوديين في محافظة صعدة.

وفي محافظة شبوة جنوبي شرقي البلاد، قالت مصادر محلية وعسكرية إن قوات الجيش والمقاومة سيطرا على منطقة حيد بن سبعان الاستراتيجي ومدينة النقوب أهم معقل للحوثيين في المنطقة، ومفرق السعدي في مديرية عسيلان.

وأضافت المصادر أن الجيش والمقاومة سيطرا على مواقع عكدة صوفة والعلم والعكدة ومفرق السعدي بمحافظة شبوة، الذي يشكل -حسب مصادر في الجيش- أهمية كبيرة من ناحية قطع خطوط إمداد الحوثيين بين مديريتي بيحان وعسيلان في المحافظة.

وذكرت المصادر نفسها أن المنطقة المذكورة شهدت هروبا جماعيا لمليشيا الحوثي، في وقت أحكمت قوات اللواء 26 سيطرتها على مفرق السعدي وسط انهيار متسارع في صفوف الحوثيين وسقوط عشرات القتلى والجرحى من الجانبين، وأسر نحو ١٣ مسلحا حوثيا والسيطرة على أسلحة وذخائر متنوعة.

وتشير مصادر عسكرية إلى التحام قوات الجيش القادمة من النقوب مع القوات القادمة من الساق في مفرق السعدي، والتوجه إلى مدينة العليا عاصمة مديرية بيحان غربي شبوة لأول مرة منذ سيطرت مليشيا الحوثي على المديرية منذ نحو عامين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى