الشرق الاوسطشئون أوروبية

مذكرة ل”سكاي لاين” حول انتهاكات الحريات الإعلامية في الخليج بمؤتمر “رايتس كون” الدولي

ستوكهولم- أوروبا بالعربي

أعلنت مؤسسة “سكاي لاين” الدولية اليوم مشاركتها في القمة السابعة لمؤتمر “رايتس كون” الدولي المقرر عقدها في مدينة تورنتو الكندية بين ١٦ إلى ١٨ من أيار/مايو الجاري.

وقالت المؤسسة التي تتخذ من ستوكهولم مقرا لها في بيان صحفي، إن ستعرض في المؤتمر الدولي المذكور مذكرة تتناول الحقوق الرقمية بمجال التكنولوجيا وحقوق الإنسان وما يتصل بعمليات الحماية الرقمية ودورها في حماية الحريات العامة.

وذكرت المؤسسة أنها ستركز في مذكرتها لمؤتمر “رايتس كون” على انتهاكات السلطات الحكومية للحريات الإعلامية وحرية التعبير في مواقع التواصل الاجتماعي في منطقة الخليج العربي.

وبهذا الصدد أبرزت المؤسسة الحقوقية السجل الحقوقي الأسود لدولة الإمارات العربية المتحدة في ظل ما تفرضه من قيود تعسفية على كل من يريد أن يمارس حقه في حرية الرأي ونقل الكلمة وعلى كل ينادى بالدفاع عن حقوق الإنسان وضرورة التغيير والإصلاح السياسي.

وأشارت إلى شيوع حوادث الاختفاء القسري في الإمارات واستمرار السلطات فيها في تشديد قبضتها الأمنية على منتقدي الحكومة ومعارضيها وتقديمهم لمحاكمات جائرة بتهم فضفاضة، وبموجب قوانين التشهير الجنائي ومكافحة الإرهاب وبتهم “الإساءة” لقادة الدولة ومؤسساتها السياسية.

ونبهت إلى أن الإمارات تعد في الواقع دولة بوليسية في تصديها الحاد لمن ينادي بضرورة تطبيق الحريات وللنشطاء المدافعين عن حقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير خاصة أنها تعتقل العشرات منهم وتقيد وتقمع صوت الآخرين.

كما أبرزت المؤسسة الدولية واقع الحريات العامة المزرى في المملكة العربية السعودية وما تشهده من أشكال متعددة تستهدف قمع الأصوات المعارضة بما يمثل تقييدا فاضحا للحريات العامة والحق في الرأي والتعبير وما يتعرض لها أصحاب الرأي والمعارضين من قمع وترهيب.

ولفتت إلى اعتقال السلطات السعودية العشرات من نشطاء حقوق الإنسان والمدافعين عن حقوق الإنسان من دون أي سند قانوني وفرضها قيودا مشددة على الحريات العامة واستخدامها القوة الغاشمة في مواجهة أي صوت معارض لها.

وذكرت “سكاي لاين” الدولية أنها ستتطرق إلى ضرورة وقف تدهور الحريات العامة بسبب الأزمة الخليجية الناتجة عن حصار دولة قطر منذ مطلع يونيو/حزيران الماضي وما ترتب عليها من انتهاكات وتدهور في حرية الرأي والتعبير في منطقة الخليج.

ونبهت إلى ما نتج عن الأزمة الخليجية من خروقات خطيرة للقانون الدولي لحقوق الإنسان وانتهاك أغلب الحقوق الأساسية لمواطنين خليجيين وقطريين إلى جانب التأثيرات السلبية في حرية الرأي والتعبير وحماية الصحفيين في دول الحصار.

وختمت مؤسسة “سكاي لاين” الدولية بيانها بتأكيد أهمية مؤتمر “رايتس كون” الدولي في تعزيز الحقوق الرقمية حقوق الإنسان التي تسمح للفرد بالوصول إلى الإعلام الرقمي واستخدامه وإنشائه ونشره أو الوصول إلى أجهزة الحاسوب وغيرها من الأجهزة الإلكترونية أو شبكات الاتصال واستخدامها. و

ويشار إلى أن مؤتمر “رايتس كون” يعتبر تجمعًا عالميًا لريادي الأعمال وممثلي الحكومات والمستثمرين والمهندسين والنشطاء وخبراء حقوق الإنسان من أجل بناء شراكات جديدة ووضع معايير عالمية ومواجهة القضايا الأكثر تحديًا في مجال التكنولوجيا وحقوق الإنسان.

ويضم المؤتمر آلاف الأصوات الرائدة للتذكير بوجود مجتمع عالمي نشط للحقوق الرقمية عازم على الدفاع عن حقوق الإنسان، وضمان بقاء الإنترنت متاحًا ومجانيًا.

تتمثل مهمة مؤتمر “رايتس كون” في توفير منصة لأفراد المجتمع لإحداث تغيير حقيقي وإيجابي في العالم باستخدام الأساليب التقليدية والمبتكرة، حيث يعتبره العاملون في مجال التكنولوجيا موطنًا لابتكار أدوات جديدة، كما يتخذه العاملون في مجال المناصرة منصة لإطلاق حملاتهم المختلفة.

ويضع المشاركون في المؤتمر جدوله في كل عام وفقًا للمتغيرات على الساحة الدولية مع التركيز على تحقيق نتائج ملموسة، حيث تمتد أعمال المؤتمر على مدار ثلاثة أيام متواصلة تُعقد فيها نحو 250 جلسة يقودها الرياديون من مختلف الفئات.

ويُعقد مؤتمر “رايتس كون” بشكل سنوي في عواصم الطاقة والتكنولوجيا وحقوق الإنسان العالمية، حيث عقد في أعوام 2014،2011، 2016 في “وادي السيلكون” بالولايات المتحدة، وعام 2012 في “ريودي جانيرو” في البرازيل، وعام 2015 في العاصمة الفلبينية “مانيلا”، وعام 2017 في العاصمة البلجيكية “بروكسل”، بينما ستستضيف مدينة “تورنتو” الإيطالية هذا العام النسخة السابعة من المؤتمر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى