الشرق الاوسطرئيسي

السعودية توافق على إنهاء الحصار المفروض على قطر وفتح المجال الجوي والحدود البرية

الرياض – رفعت السعودية حصارها البري والجوي على قطر في خطوة كبيرة نحو إنهاء الخلاف الخليجي الذي بدأ قبل أكثر من ثلاث سنوات عندما فرضت الرياض وحلفاؤها حصارًا على الدوحة.

أعلن وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر المحمد الصباح عن انفراج يوم الاثنين قبل قمة مجلس التعاون الخليجي المرتقبة حيث من المتوقع التوصل إلى حل أوسع للأزمة.

ولم يوضح الصباح ما إذا كانت الاتفاقية الأولية بين قطر والسعودية تمتد إلى دول الحصار الأخرى – الإمارات والبحرين ومصر.

لكنه عبر عن امتنان أمير الكويت لقادة دول الخليج ومصر قائلا إنهم يعملون جميعا من أجل قمة مجلس التعاون الخليجي التي ستنعقد اليوم الثلاثاء لتعكس الوحدة وعودة الأمور إلى طبيعتها وضمان “التعاون والتضامن”.

وأكدت قطر، الاثنين، أن أميرها الشيخ تميم سيترأس وفد الدولة إلى القمة في العلا.

رحب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الاثنين، بالاختراق في الطريق المسدود، قائلا إن نهج المملكة يستند إلى تعزيز “المصالح النهائية لدول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية”.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية في بيان أن ولي العهد أكد أن القمة الخليجية المقبلة ستكون قمة لتوحيد الصفوف وتوحيد الموقف وتعزيز مسيرة الخير والازدهار.

وفرضت اللجنة الرباعية التي تقودها السعودية الحصار في يونيو حزيران 2017 واتهمت قطر بالتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد ودعم الجماعات المتشددة وهي اتهامات تنفيها الدوحة.

ولرفع الحصار، قدم التحالف قائمة من المطالب، بما في ذلك إغلاق شبكة الجزيرة الإخبارية ومقرها الدوحة، وهو ما رفضته قطر بشكل قاطع.

فور بدء الأزمة، أعرب الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب عن دعمه للرياض وأبو ظبي وحلفائهما، لكن إدارته دعت على مدار السنوات الثلاث الماضية إلى إنهاء المأزق.

تمهيد الطريق نحو حل النزاع

أرسل ترامب صهره وكبير مستشاريه جاريد كوشنر إلى منطقة الخليج الشهر الماضي للعمل على إيجاد حل للخلاف بين حلفاء واشنطن قبل انتهاء ولاية الرئيس الأمريكي في 20 يناير.

قال مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية لرويترز إن دول الخليج ومصر ستوقع اتفاقا لإنهاء الحصار في قمة مجلس التعاون الخليجي التي ستعقد في العلا بالسعودية يوم الثلاثاء.

وقال المسؤول، الذي تحدث لوكالة الأنباء، مجهولاً: “عند التوقيع يوم 5، ستجتمع القيادة من مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى مصر لتوقيع اتفاقية تنهي الحصار وتنهي الدعاوى القضائية القطرية”.

تقود الكويت جهود الوساطة لحل الأزمة بين جيرانها, وكان أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح قد اتصل بنظيره القطري تميم بن حمد آل ثاني وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الاثنين.

تستضيف قطر أكبر قاعدة جوية أمريكية في المنطقة، وقد لعبت دور الوسيط بين واشنطن وخصومها في المنطقة.

أشادت تركيا، وهي حليف وثيق لقطر، والتي نشرت قوات في قاعدة عسكرية في الدولة الخليجية بعد الحصار، برفع قيود السفر يوم الاثنين.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان “ترحب تركيا بحل الأزمة الخليجية وتقدر جهود الكويت والوسطاء الدوليين الآخرين لحل الأزمة بين قطر والسعودية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى