رئيسيشؤون دولية

السياحة العالمية تخسر 320 مليار دولار في الفترة من يناير إلى مايو وسط تفشي فيروس كورونا

أعلنت منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة (UNWTO) أن خسائر قطاع السياحة بلغت 320 مليار دولار خلال الأشهر الخمسة الأولى من عام 2020، حيث انخفض عدد السائحين الدوليين بنسبة 56٪ بسبب جائحة فيروس كورونا.

قالت هيئة الأمم المتحدة في وقت متأخر من يوم الثلاثاء إن حجم الإيرادات المفقودة في الفترة من يناير إلى مايو هو أكثر من ثلاثة أضعاف الخسائر خلال الأزمة الاقتصادية العالمية لعام 2009.

وأضافت أن “مقياس السياحة العالمية لمنظمة السياحة العالمية يظهر أن الإغلاق شبه الكامل المفروض استجابة للوباء أدى إلى انخفاض بنسبة 98٪ في أعداد السياح الدوليين في مايو مقارنة بعام 2019”.

وقال زوراب بولوليكاشفيل ، الأمين العام للمنظمة: “توضح هذه البيانات الأخيرة أهمية استئناف السياحة بمجرد أن يكون ذلك آمنًا”.

وأشار إلى أن الخسائر الهائلة تفرض مخاطر على الملايين من مصادر الرزق على مستوى العالم وجميع الحكومات تتحمل مسؤولية حماية الوظائف والشركات.

منذ ظهوره لأول مرة في الصين في ديسمبر الماضي ، انتشر الفيروس التاجي الجديد إلى 188 دولة ومنطقة على الأقل. الولايات المتحدة والبرازيل والهند وروسيا هي البلدان الأكثر تضرراً في العالم.

أثر الوباء على الأنشطة الاقتصادية ، وخاصة قطاعات السفر والسياحة بسبب التدابير المفروضة لوقف انتشار الفيروس التاجي الجديد – مثل القيود على الحدود وحظر التجول.

أظهر أحدث إحصاء لرويترز يوم الأربعاء أن أكثر من 16.83 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم كما أن 660997 شخصا توفوا جراء الإصابة بالفيروس.

وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات في الصين في ديسمبر كانون الأول عام 2019 .

وتصدرت الولايات المتحدة القائمة مسجلة أكثر من 150 ألف حالة وفاة وأربعة ملايين و376975 حالة إصابة، واحتلت البرازيل المركز الثاني مسجلة 88539 حالة وفاة ومليوني و483191 ‬حالة إصابة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق