الشرق الاوسطرئيسيشئون أوروبيةمقالات رأي

إيران تهدد باستهداف حاملة الطائرات الأمريكية في الخليج مع تصاعد التوترات

في ظل التحشيد الأمريكي ضد إيران وتصاعد التوترات في المنطقة، هدد قائد القوات الجوية في الحرس الثوري، أمير علي حاجي زاده، الولايات المتحدة الأمريكية باستهداف حاملة طائراتها في منطقة الخليج، في حين قال قائد البحرية الإيرانية الأميرال حسين خانزادي: إن أيادي الإيرانيين على الزناد، وصبرهم إستراتيجي ومستعدون لكل الاحتمالات.

وأكد خانزادي في تصريحات له اليوم، أن الحضور الأمريكي في المنطقة استعراضي وبلا فائدة ووصل إلى نهايته في المياه الخليجية، وعليهم مغادرة المنطقة، مشيرًا إلى أن إرسال حاملة الطائرات الأمريكية إلى المنطقة هدفه تضخيم شبح الحرب.

وأضاف مخاطبًا دول الخليج أن إيران تمد يدها لجيرانها؛ لترسيخ تعاون إقليمي يحفظ المنطقة من الدمار.

في حين قال قائد القوات الجوية الإيرانية: إن القوات الأمريكية في المنطقة تقع بالكامل في مرمى الصواريخ الإيرانية، وإن أي تحرك حقيقي لها ضد إيران سيقابل بضربات مباشرة.

وأضاف في تصريح نقلته وكالة أنباء الطلبة الإيرانية “إسنا”، أن السفن الحربية الأمريكية باتت هدفا سهلا، والصواريخ الإيرانية قادرة على استهدافها وتدميرها.

وأردف أن السفينة الأمريكية التي تضم نحو 40- 50 طائرة حربية، و6 آلاف عسكري، كانت تشكل تهديدًا في السابق بالنسبة لإيران، أمّا اليوم فهي مستهدفة، مشيرا إلى قرب موقع حاملة الطائرات الأمريكية في الخليج من القوات الإيرانية.

وأكمل “وضع الأمريكيين مثل قطع اللحم التي بين أسناننا”، والقوات الإيرانية سترد على أي تحرك من الأمريكيين.

حرب نفسية

وفي وقت سابق، وصف قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي، إرسال الولايات المتحدة الأمريكية حاملة طائرات إلى المنطقة بـ”الحرب النفسية”.

ومنتصف الأسبوع الماضي، أعلنت الولايات المتحدة، نشر حاملة طائرات وقاذفات استراتيجية في الشرق الأوسط، ما أثار مخاوف من قرب اندلاع حرب بالمنطقة، وسط توتر شديد بين واشنطن وطهران.

والأربعاء الماضي، وقّع ترامب أمرًا تنفيذيا بفرض عقوبات على إيران، تشمل قطاعات الحديد والصلب والألمنيوم والنحاس، عدتها طهران “مخالفة للأعراف الدولية”.

وقال الممثل الأمريكي الخاص لإيران برايان هوك: إن الولايات المتحدة لا تريد الحرب مع طهران، لكنها ستواصل ممارسة أقصى قدر من الضغوط عليها إلى أن تغير سلوكها.

وتأتي كل هذه التصريحات في ظل تصعيد أمريكي متزايد، وبالتزامن مع إعلان السلطات الإماراتية عن تخريب أربع سفن في المياه الاقتصادية الإماراتية قرب إمارة الفجيرة وقبالة السواحل الإيرانية.

ومع أنه لم يتم توجيه أصابع الاتهام رسميا حتى الآن لأي جهة بشأن المسؤولية عن عمليات تخريب السفن، فقد اعتبرها رئيس لجنة الأمن القومي بالبرلمان الإيراني حشمت الله فلاحت بيشه دليلا على هشاشة أمن دول الخليج العربي.

وكتب فلاحت بيشه في حسابه على “تويتر”: “انفجارات الفجيرة تظهر أن أمن جنوب الخليج أشبه بالزجاج”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق