رئيسيمصر

المدعي العام المصري يغلق مؤقتا ملف قضية مقتل جوليو ريجيني

القاهرة – أغلق المدعي العام في مصر مؤقتًا ملف قضية مقتل جوليو ريجيني، الطالب الإيطالي الذي قُتل في القاهرة قبل أربع سنوات.

وقال مكتب المدعي العام المصري في بيان يوم الاثنين إن السلطات فشلت في التعرف على المشتبه به في قضية القتل.

اختفى ريجيني، وهو باحث دكتوراه في جامعة كامبريدج يبلغ من العمر 28 عامًا، في القاهرة في يناير 2016 وتم اكتشاف جثته لاحقًا في فبراير على طريق القاهرة الإسكندرية السريع.

وظهرت على جثة ريجيني علامات كثيرة على التعذيب، واشتبهت أجهزة الأمن المصرية في القتل بسبب أبحاث ريجيني في تنظيم النقابات.

ووصفت عائلة ريجيني إعلان مصر بأنه “صفعة لا تعد ولا تحصى على الوجه” من السلطات، داعية إيطاليا لاستدعاء سفيرها في مصر، وهي الخطوة التي اتخذتها روما في أعقاب القتل, ومنذ ذلك الحين أعادت تعيين مبعوثها في القاهرة.

وقالت الأسرة في بيان، بحسب ما نقلته رويترز، “إن النيابة المصرية لديها الوقاحة اليوم لإبداء تحفظات على عمل القضاة والمحققين لدينا واعتبار الأدلة التي جمعوها غير كافية”.

تعتزم سلطات التحقيق في مصر مواصلة البحث عن قاتله، بحسب بيان قال المدعي العام إنه تم بالاشتراك مع السلطات الإيطالية، وفق ما نقلته رويترز.

ومع ذلك، أفيد في الأسبوع الماضي أن مسؤولي الأمن المصريين من المرجح أن يواجهوا محاكمة في إيطاليا، حيث من المتوقع أن ينتهي التحقيق في البلاد في 4 ديسمبر.

محاكمة غيابية متوقعة في إيطاليا

وقال مصدر استقصائي إيطالي لصحيفة The Times، إن روما تريد محاكمة خمسة مشتبه بهم، من بينهم مسؤول جهاز الأمن القومي المصري الرائد مجدي عبد العال الشريف.

وقال المصدر في ذلك الوقت “من المحتمل جدا أن يمثل شريف للمحاكمة”.

بسبب العراقيل المتكررة للحكومة المصرية وإنكار مسؤوليتها وراء جريمة القتل، فمن المرجح أن يحاكم المسؤولون غيابيًا.

استخدم المحققون الإيطاليون شهادات الشهود وسجلات الهاتف التي قدمتها الحكومة المصرية لربط مقتل ريجيني بالمسؤولين.

وقال المصدر لصحيفة المملكة المتحدة اليومية “الأدلة الأخرى التي تم جمعها والتي لم يتم الكشف عنها بعد ستظهر في المحاكمة”.

ستكشف المحاكمة على الأرجح المزيد من التفاصيل حول وفاة ريجيني المروعة، حيث تشوه جسده بشدة بسبب التعذيب لدرجة أن والدته لم تتمكن من التعرف على ابنها إلا من خلال طرف أنفه.

كان قد أصيب بكسر في رقبته ورسغه وأصابعه وأصابعه وأسنانه قبل وفاته، بينما تم نحت الأحرف الأولى في جلده المصاب بحروق شديدة وكدمات.

ووفقًا لصحيفة التايمز، يُقال إن آخر عملية تشويه كانت “بطاقة اتصال” لأجهزة الأمن المصرية.

تزعم القاهرة أنه قُتل على يد “عصابة إجرامية”، وهي نظرية رفضها المحققون الإيطاليون ووصفوها بأنها سخيفة.

كما أُطلق سراح المواطن الأسترالي المصري وليد يوسف، يوم الاثنين، بعد سجنه لمدة عشرة أشهر لإعجابه بمنشور على فيسبوك لمرشح رئاسي سابق.

 

وكان قد احتُجز في سجن طرة سيئ السمعة في القاهرة بعد اعتقاله أثناء إجازته مع أسرته.

في وقت سابق من هذا الشهر، اعتقلت القاهرة ثلاثة ناشطين في مجال حقوق الإنسان من مجموعة المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، مما أثار غضبًا دوليًا.

العديد من المعتقلين بينهم منتقدون حكوميون وعاملين في المجتمع المدني تم استهدافهم بشكل متزايد منذ أن صادق الرئيس عبد الفتاح السيسي على قانون المنظمات غير الحكومية المثير للجدل في عام 2017.

وانتقد نشطاء المجتمع المدني القانون باعتباره “الأسوأ في التاريخ”, وكانت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية من بين أهداف حملة السيسي القمعية على المنظمات الحقوقية.

في عام 2016، مُنع مؤسسها حسام بهجت من السفر وتم تجميد أصوله المالية بسبب عمله.

وفي فبراير / شباط، تعرض باتريك جورج زكي، الباحث في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، للاعتقال والتعذيب ثم واجه تهماً “بالدعوة للاحتجاجات دون إذن” و “نشر أخبار كاذبة” و “التحريض على العنف والإرهاب”.

تجنب السيسي إلى حد كبير انتقادات الحكومة الأمريكية بشأن سجل مصر المروع في مجال حقوق الإنسان في عهد الرئيس دونالد ترامب.

لكن أنطوني بلينكين، وزير خارجية بايدن الجديد، رد على الاعتقالات الأسبوع الماضي، وغرد: “لقاء الدبلوماسيين الأجانب ليس جريمة, ولا يدافع سلميا عن حقوق الإنسان”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق