رئيسيرياضة

باريس سان جيرمان يصعق ريال مدريد بثلاثية نظيفة و زيدان مستاء

بعد خسارة فريقه أمام فريس باريس سان جيرمان الفرنسي ، عبر مدرب فريق ريال مدريد الاسباني زين الدين زيدان عن استيائه من أداء فريقه.

وضمن المجموعة الأولى من دوري أبطال أوروبا ، خسر ريال مدريد خسارة مدورة أمام باريس سان جير مان ، بثلاثة أهداف نظيفة دون مقابل، وأحرز الأهداف كل من اللاعبين أنخيل دي ماريا (هدفان) وتوماس مونيير.

كان ريال مدريد ، صاحب الرقم القياسي الأوروبي 13 مرة ، غارقًا ، خاصةً في خط الوسط ، وفشل في حشد ضربة واحدة على مرمى فريق باريس سان جير مان .

وقال زيدان في مؤتمر صحفي “من الواضح أنهم كانوا أفضل منا في كل قسم – بالطريقة التي لعبوا بها ، في خط الوسط … ما أزعجني هو أننا لم نضع كثافة كافية في اللعبة وعلى هذا المستوى من المنافسة ، هذا غير ممكن “.

وأضاف “إنها جيدة في خلق الفرص ، وهذا ليس ما يقلقني … ما يقلقني هو قلة الشدة “.

وقال زيدان “الفشل في خلق فرص مناسبة مع اللاعبين الذين لديهم مقدما – غاريث بيل وكريم بنزيمة وعدن هازارد – هو شعور غريب”.

وأضاف “يمكنك أن تلعب بشكل سيء ولكن إذا كان لديك شدة ، إذا كنت تقاتل من أجل الكرة ، فأنت في اللعبة”.

أظهر فريق باريس سان جيرمان بالفعل مزيدًا من الحماس وفتح أنجيل دي ماريا التسجيل بأسلوب عدواني ، متجهًا إلى المنطقة للتواصل في المركز القريب بصليب خوان بيرنات.

لم يكن حارس المرمى تيبوت كورتوا في أفضل حالاته لكن زيدان تجاهل أي انتقاد للبلجيكي.

“إنه خطأ الجميع. وقال “نحن نفوز معا ، نخسر معا”.

أصحاب الأرض كانوا أكثر فعالية، حيث زاروا مرمى الملكي بأقل عدد ممكن من الفرص، لكن دي ماريا صدمهم بهدف مبكر بعد تمريرة عرضية من خوان بيرنات.

نجوم ريال مدريد لم يستغلوا النشاط الهجومي الملحوظ في الشوط الأول، حيث هدد غاريث بيل وإيدين هازارد وخاميس رورديغيز الفريق الباريسي بأكثر من محاولة، جاءت جميعها خارج المرمى، ورغم محاولاتهم المستميتة للتعادل ، عاقبهم دي ماريا بهدف ثان بعد توغل إدريسا جاي بالكرة من الجهة اليمنى لتصل لأنخيل الذي سدد بقوة على يسار تيبو كورتوا.

الضيوف تداركوا الموقف بسرعة بعد ثوان من الهدف الثاني، حيث سجل بيل هدفا رائعا بـ”لوب” في شباك كيلور نافاس، إلا أن الحكم ألغى الهدف بعد اللجوء لتقنية الفيديو التي أشارت للمسة يد ضد النجم الويلزي.

السيناريو تبدل كثيرا في الشوط الثاني، الذي مالت كفته لصالح باريس سان جيرمان بفرص خطيرة ومؤكدة، أولها بتسديدة سارابيا بجوار القائم الأيمن، بينما أهدر دي ماريا هدفا مؤكدا من انفراد تام بسبب رعونته في تسديد الكرة.

ورمى توخيل بورقته البديلة الأولى بإشراك تشوبو موتينغ مكان إيكاردي بعد مرور ربع ساعة من الشوط الثاني، بينما حل أندير هيريرا مكان ماركينيوس الذي شكا من إصابة، وقبل النهاية بدقيقتين لعب عبدو ديالو مكان سارابيا.

زيدان الذي لجأ للبدلاء بعد مرور 70 دقيقة بإشراك لوكاس فاسكيز ولوكا يوفيتش مكان هازارد ورودريغيز ثم حل فينيسيوس جونيور مكان بيل، لكنهم لم يقدموا الاداء المطلوب، بل جاءت الخطورة عبر كريم بنزيمة، الذي سجل هدفا ألغاه الحكم بداعي التسلل، وعاد ليهدد المرمى الباريسي بضربة رأس مرت بجوار القائم الأيسر.

بي إس جي استغل تهور ضيفه واندفاع هجومي، لينطلق خوان بيرنات بهجمة مرتدة، ويمرر الكرة إلى مونييه ليسجل بسهولة في الشباك الخالية بالدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق