رئيسيشئون أوروبية

الشرطة الإيطالية تحقق مع مقاول صيني من الباطن لشركة بربري بشأن استغلال العمالة

ألقت الشرطة الإيطالية القبض على زوجين صينيين بتهمة إدارة تجارة سلع جلدية استغلت العمال المهاجرين الذين وظفتهم لصنع حقائب يد لأحد موردي بربري ، وذلك وفقًا لمذكرة اعتقال.

وقالت شرطة الضرائب في فلورنسا في بيان إن الرعايا الصينيين اعتقلا يوم الأربعاء في إطار تحقيق في مزاعم الاستغلال في العمل والاحتيال الضريبي، وأنه تم فرض إجراءات تقييدية على اثنين آخرين من أفراد الأسرة، بما في ذلك حظر على مغادرتهم إيطاليا.

ولم يكن لدى مجموعة بربري البريطانية الفاخرة، التي لم تتهم بارتكاب أي مخالفات، أي تعليق فوري على القضية.

قال بيان الشرطة، الذي لم يذكر أسماء الشركات المعنية، إن الأربعة استغلوا عمال مهاجرين من دول من بينها الصين وباكستان وبنغلاديش، مما جعلهم يعملون حتى 14 ساعة في اليوم مقابل ما يزيد قليلاً عن 3 يورو في الساعة، وأن الشرطة ضبطت 523000 يورو.

وقالت مذكرة الاعتقال، والتي توضح تفاصيل الادعاءات ضد الأربعة، إنهم يديرون فعليًا شركة سلع جلدية مقرها في ضواحي فلورنسا تسمى Samipell Srl والتي عملت كمقاول من الباطن لشركة تيفولي جروب سبا, مورد بربري.

وأضافت المذكرة إن مالكي شركة Samipell استغلوا 40 عاملاً مهاجراً على الأقل، مستغلين “حالة حاجتهم” لصنع حقائب بربري اليدوية لـ تيفولي.

ولم ترد تيفولي، التي لا تخضع للتحقيق، على مكالمات هاتفية ورسائل بريد إلكتروني تطلب تعليقًا. ولم تتمكن رويترز من الاتصال بالمواطنين الصينيين الخاضعين للتحقيق ولم يتسن على الفور الوصول إلى محام يمثلهم للتعليق.

تم إنشاء Samipell في عام 2014 وأعلنت محكمة فلورنسا إفلاسها في مارس 2021، وفقًا للمذكرة.

وقال المدعي العام في فلورنسا، جوزيبي كرياتسو، في مؤتمر صحفي إن الاعتقالات هي الأحدث في حملة ضد استغلال العمال وعقود العمل غير النظامية في المنطقة ، التي تنتشر فيها مئات ورش المنسوجات والسلع الجلدية.

تمثل إيطاليا حوالي 40 في المائة من الصناعات التحويلية للأزياء العالمية وصناعة الرفاهية.

وقال كرياتسو إن الصينيين الخاضعين للتحقيق هم مقاولون من الباطن لعلامة تجارية فاخرة للأزياء لكنه رفض ذكر اسمها.

وأضاف: “ليس لدينا دليل على أن دار الأزياء كانت متورطة بشكل مباشر في هذا المخطط، لذا لا تسألني عن الأسماء”.

تتضمن مذكرة الاعتقال نسخة من محادثة هاتفية تم التنصت عليها، حيث نُقل عن أحد الصينيين قيد التحقيق قوله لموظف في تيفولي أنه، إذا لزم الأمر، سيجعل العمال يكدحون طوال الليل لصبغ أكياس “العنوان” الصغيرة، وهو نوع من حقيبة يد بربري التي تباع بحوالي 1500 يورو.

وقالت المذكرة إن الزوجين الصينيين فتحا وأغلقا سلسلة من شركات السلع الجلدية منذ 2013 للتهرب من الضرائب والسلطات، ونقل العمال والآلات من شركة إلى أخرى مع الاحتفاظ بالعنوان نفسه.

وضعت الشرطة في بلدة براتو القريبة، موطن إحدى أكبر الجاليات الصينية في أوروبا، الشهر الماضي رعايا صينيين رهن الإقامة الجبرية بزعم استغلال العمال الصينيين والأفارقة لصنع حقائب يد فاخرة لكلوي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق