رئيسيشؤون دوليةغير مصنف

روحاني : إيران ستتجاوز العقوبات الأمريكية و ستتغلب عليها من خلال المحادثات

قال الرئيس حسن روحاني يوم الأربعاء إن إيران ستتغلب على العقوبات الأمريكية إما بتجاوزها أو من خلال المفاوضات.

ازدادت التوترات بين طهران وواشنطن منذ العام الماضي ، عندما سحب الرئيس دونالد ترامب الولايات المتحدة من صفقة إيران النووية لعام 2015 مع ست قوى وأعاد فرض العقوبات على طهران التي أعاقت اقتصادها القائم على النفط.

رفضت الجمهورية الإسلامية التفاوض على صفقة جديدة مع إدارة ترامب ، قائلة إن المحادثات ممكنة فقط إذا عادت واشنطن إلى المعاهدة النووية ورفعت العقوبات.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية عن روحاني قوله “الحكومة مصممة على هزيمة (العدو) بتجاوز العقوبات الأمريكية … أو من خلال وسائل مختلفة بما في ذلك المحادثات ، لكننا لن نتجاوز خطوطنا الحمراء”.

في عمل نادر للتعاون بين طهران وواشنطن ، أطلقت كل من الولايات المتحدة وإيران سراح سجين يوم السبت.

أعربت واشنطن عن أملها في أن يؤدي تبادل الأسرى إلى الإفراج عن أمريكيين آخرين محتجزين في إيران ، وأنها علامة على استعداد طهران لمناقشة قضايا أخرى.

أطلقت إيران سراح شيوي وانغ ، وهو مواطن أمريكي احتُجز لمدة ثلاث سنوات بتهمة التجسس ، بينما أطلقت الولايات المتحدة سراح الإيراني مسعود سليماني ، الذي واجه تهماً بانتهاك العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران.

قالت إيران يوم الاثنين إن هناك حوالي 20 إيرانيًا مسجونين في الولايات المتحدة في قضايا مرتبطة بانتهاك العقوبات.

وكانت إيران قد بدأت، في صب الخرسانة “الاسمنت” في المحطة الثانية للطاقة النووية، في أهم خطوات بناء منشأة رئيسية بمساعدة روسية في ميناء بوشهر جنوبي البلاد.

ونقل التلفزيون الإيراني عن علي أكبر صالحي ، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، قوله في حفل “الطاقة النووية توفر كهرباء موثوقة، يمكن الإعتماد عليها… وكل محطة توليد توفر لنا 11 مليون برميل من النفط أو 660 مليون دولار في السنة”.

قال مصدران مطلعان على المسألة في أواخر أكتوبر / تشرين الأول إن الولايات المتحدة تخطط للسماح للشركات الروسية والصينية والأوروبية بمواصلة العمل في المنشآت النووية الإيرانية في محاولة لعدم تطوير إيران من سلاحها النووي.

طهران، طالبت مراراً الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي ، بالتحرك لحمايته، من العقوبات الأمريكية، منذ انحساب وانشطن ، في مايو أيار 2018.

وكانت واشنطن ، قررت فرض عقوبات اقتصادية على إيران، وشركات أجنبية لها صلات مع طهران، ما دفع بعض الشركات، خصوصا الأوروبية، إلى التخلي عن استثماراتها هناك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق