شئون أوروبيةمنوعات

صور تهز المجتمع المغربي .. عاشقان يمارسان الجنس قرب مسجد بطنجة ومغردون يعتبرونه حرية شخصية !!

هزت صوراً غير اخلاقية لرجل وامرأة يمارسان الجنس في الطريق العام ، المجتمع المغربي ، الذي استنكر الحادثة بشدة.

وفي واقعة غير مسبوقة ، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ، صوراً لرجل يمارس الجنس مع امرأة في الشارع العام بمدينة طنجة بالمغرب .

وذكرت مصادر اعلامية أن الفضيحة الأخلاقية جرت فصولها قرب مسجد محمد الخامس بطنجة بمدينة طنجة، حيث استغل أحد الأشخاص عدم وجود حركة بالشارع من أجل ممارسة الجنس مع شريكته.

رواد مواقع التواصل الإجتماعي، عبروا عن استغرابهم وصدمته مما شاهدوه وطالبوا بفضح الثنائي قصد الوصول الى هويتهم لاجل اتخاذ اللازم في حقهم، فيما اعتبر آخرون أن الحادث حرية شخصية للأشخاص لكنهم دعوا لاختيار مكان غير عام لممارسة ما يريدون فعله.

من جهته أمر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمدينة طنجة، بمتابعة الشخص الذي انتشرت صوره على مواقع التواصل الاجتماعي، الاسبوع الماضي، وهو يمارس الجنس جهارا مع سيدة قرب مسجد محمد الخامس بمنطقة ايبيريا وسط طنجة، في حالة اعتقال بتهمة جديدة .

ووفقا لمصادر اعلامية فإن ” النيابة العامة قررت، مساء الاثنين، إيداع المتهم، الذي كان يشتغل خياطا بحي الدرادب بطنجة، السجن المحلي سات فيلاج بعدما توبع بتهمة الإخلال العلني بالحياء، عوضا عن تهمة الخيانة الزوجية المتابع بها في البداية، بعد توصل النيابة العامة بتنازل زوجته عن متابعته “.

وخلال الملف الذي عرض على أنظار النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية، تم اسقاط تهمة الخيانة الزوجية على المتهم في الاربعينيات من عمره وأب لطفلين بناء على قرار المحكمة، فيما قررت الاخيرة متابعته بالفصول القانونية المتعلقة بتهمة الاخلال العلني بالحياء، نظير ممارسته لعملية جنسية مباشرة مع السيدة التي يجري البحث عنها من قبل عناصر الامن بغية ايقافها ومتابعتها أيضا بذات التهمة.

وتقرر خلال جلسة أمس الاثنين تأجيل النظر في الملف المتعلق بالقضية الى غاية يوم الاثنين المقبل 29 يوليوز بناء على طلب من النيابة العامة بطنجة.

وينص الفصل483 من القانون الجنائي المغربي والمتعلق بتهمة الاخلال العلني بالحياء على أن “من ارتكب إخلالا علنيا بالحياء وذلك بالعرى المتعمد أو بالبذاءة في الإشارات أو الأفعال يعاقب بالحبس من شهر واحد إلى سنتين وبغرامة من مائة وعشرين إلى خمسمائة درهم”.

وتعود فصول الواقعة الغير المسبوقة في طنجة الى انتشار صور غير أخلاقية يوم الاثنين15 يوليوز، على مواقع التواصل الاجتماعي، توثق لممارسة جنسية كاملة بالشارع العام والتي جرت فصولها قرب مسجد محمد الخامس بمدينة طنجة، حيث استغل الموقوف والسيدة عدم وجود حركة بالشارع من أجل ممارسة الجنس مع شريكته.

وعبّر رواد مواقع التواصل الاجتماعي، عن استغرابهم وصدمتهم مما شاهدوه وطالبوا بفضح الثنائي قصد الوصول الى هويتهم واتخاذ اللازم في حقهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق