الخليج العربيرئيسيشؤون دولية

ظريف يتهم الإتحاد الأوروبي بالمماطلة في التزاماته بشأن الاتفاق والسعودية تتهم إيران بالمراوغة !!

اتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يوم الثلاثاء الاتحاد الأوروبي بالمماطلة بالتزاماته الخاصة بالاتفاق النووي الايراني لعام 2015 ، وذلك ردا على تحذير من الاتحاد الاوروبي بضرورة أن تلتزم إيران بالمعاهدة أو مواجهة العواقب.

تحاول الدول الأوروبية إقناع طهران بالتمسك بالاتفاق الذي وافقت بموجبه على فرض قيود على برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات ، رغم قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في العام الماضي بالتخلي عنه.

لطالما ألقت إيران باللوم على الأوروبيين لفشلهم في توفير الفوائد الاقتصادية التي كان من المفترض أن تتلقاها بموجب الصفقة ، والمعروفة باسم خطة العمل الشاملة المشتركة ، وبدأت خطوات لخفض الالتزامات ، بما في ذلك إنتاج يورانيوم مخصب أكثر من المسموح به.

واستأنفت إيران الأسبوع الماضي التخصيب في منشأة فوردو النووية تحت الأرض المحظورة بموجب الاتفاق.

وأصدرت منسقة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني والأطراف الأوروبية في الصفقة – بريطانيا وفرنسا وألمانيا – بيانًا يوم الاثنين حث فيه طهران على الامتثال للاتفاق أو مواجهة إجراءات قد تشمل فرض عقوبات.

وفي تصريحاته تساءل ظريف ” هل التزم الاتحاد الأوروبي بالكامل بالالتزامات بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة … فقط اظهر أنك أيدته خلال الـ 18 شهرًا الماضية “.

وتقول إيران إن الفقرة 36 من الصفقة تسمح لها بتخفيض التزاماتها لأن الدول الموقعة الأخرى لا تلتزم، يعارض الأوروبيون هذا.

وقد حذر بعض المسؤولين الإيرانيين من أن إعادة فرض عقوبات الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة سيكون خطًا أحمر يتسبب في انهيار الصفقة.

ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الاثنين أن إيران تقوم بتخصيب اليورانيوم في موقع فوردو وتسارع التخصيب بسرعة أكبر.

وتقول إيران إنها ستتجاوز حدود الصفقة في يناير إذا فشلت بريطانيا وفرنسا وألمانيا في حماية اقتصادها من العقوبات الأمريكية التي خفضت صادراتها النفطية بأكثر من 80٪ منذ عام مضى.

وتقول واشنطن إنها تريد التفاوض على صفقة أكثر شمولاً تهدف إلى المزيد من كبح نشاط إيران النووي ووقف برنامجها للصواريخ البالستية والحد من تدخلها في بلدان أخرى في الشرق الأوسط، فيما رفضت إيران، أي مفاوضات طالما لم تمتثل الولايات المتحدة للصفقة.

من جهته، قال مجلس الوزراء السعودي يوم الثلاثاء إن إيران، “مخادعة ومراوغة” بشأن برنامجها النووي واتهمتها بتأخير إعطاء معلومات للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

كما دعا بيان صادر عن مجلس الوزراء وكالة الأنباء السعودية الرسمية إيران، إلى التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومفتشيها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق