الشرق الاوسطرئيسي

محمد بن سلمان : أتحمل مسئولية مقتل خاشجقي لأنه حدث في ظل حكمي

أكد ولي العهد السعودي والحاكم الفعلي للمملكة العربية السعودية محمد بن سلمان ، تحمله المسئولة عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي العام الماضي على أيدي عملاء سعوديين .

وذكر محمد بن سلمان في مقابلة خلال فيلم وثائقي بثته قناة بي بي اس ، ان مقتل الصحفي جمال خاشقجي حدث في فترة حكمي .

و لم يتحدث محمد بن سلمان ، الحاكم الفعلي للمملكة ، علانية عن القتل داخل القنصلية السعودية في اسطنبول، لكن السي آي أيه وبعض الحكومات الغربية قالت، إنه أمر بذلك ، لكن المسؤولين السعوديين يقولون إنه ليس له دور.

مقتل الصحفي خاشقجي أثار الرأي العام العربي والعالمي، حيث شوهت حادثة القتل صورة ولي العهد وخططه الطموحة لتنويع اقتصاد أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم وانفتاح المجتمع السعودي المشهور، و لم يقم منذ ذلك الحين بزيارة الولايات المتحدة أو أوروبا.

و بعد النفي المبدئي ، ألقت الرواية السعودية الرسمية باللوم في الجريمة على عناصر مارقة، وقال المدعي العام إن نائب رئيس المخابرات آنذاك أمر بإعادة خاشقجي ، لكن المفاوض الرئيسي أمر بالقتل بعد فشل محادثات عودته.

وقال المدعي العام إن سعود القحطاني ، وهو مستشار ملكي سابق ، أعطى أوامر عبر سكايب للقتلة ، حيث أطلع الفريق على أنشطة خاشقجي قبل العملية.

عندما سئل كيف يمكن أن يحدث القتل دون علمه بذلك ، نقل سميث عن الأمير محمد قوله: “لدينا 20 مليون شخص، لدينا 3 ملايين موظف حكومي “.

سأل سميث معد الفيلم الوثائقي ، عما إذا كان القتلة قد استقلوا طائرات حكومية خاصة ، ورد عليها ولي العهد: “لديّ مسؤولون ووزراء يتبعون الأشياء ، وهم مسؤولون، ويصف سميث تبادل ديسمبر ، الذي يبدو أنه وقع خارج الكاميرا ، في معاينة الفيلم الوثائقي.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية في يونيو / حزيران إن إدارة ترامب تضغط على الرياض من أجل “تقدم ملموس” نحو محاسبة المسؤولين عن القتل في المستقبل.

وقد حوكم 11 سعوديًا مشتبه بهم في إجراءات سرية ، لكن لم تعقد سوى جلسات استماع قليلة، و دعا تقرير للأمم المتحدة إلى التحقيق مع الأمير محمد وغيره من كبار المسؤولين السعوديين.

شوهد خاشقجي ، وهو كاتب عمود في الواشنطن بوست ، آخر مرة في القنصلية السعودية في اسطنبول في 2 أكتوبر ، حيث كان سيتلقى أوراقاً قبل زفافه، وبحسب ما ورد تم تقطيع جثته وإخراجها من المبنى ، ولم يتم العثور على رفاته.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق