رئيسيشئون أوروبية

مصدر أمني: ألمانيا تدرس إرسال مدافع هاوتزر إلى أوكرانيا

قال مصدر أمني مساء الجمعة إن ألمانيا تدرس إرسال مدافع هاوتزر بعيدة المدى إلى أوكرانيا، مؤكدا تقريرا نشرته صحيفة ويلت آم سونتاغ بعد أيام فقط من قرار برلين توريد أسلحة ثقيلة إلى كييف.

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب تحذيرات الكرملين من أن إمدادات الأسلحة الغربية لأوكرانيا تشكل تهديدًا لأمن القارة الأوروبية “وتثير عدم الاستقرار”.

تكثفت مناشدات أوكرانيا للحصول على أسلحة ثقيلة منذ أن حولت موسكو هجومها إلى دونباس، وهي منطقة شرقية ذات تضاريس مسطحة ومفتوحة إلى حد كبير يُنظر إليها على أنها أكثر ملاءمة لمعارك الدبابات من المناطق الواقعة في الشمال حول العاصمة كييف، حيث كانت هناك الكثير من المعارك السابقة.

قال المصدر إن برلين تجري محادثات مع الحكومة الهولندية بشأن تسليم بانزرهابيتز  2000إلى أوكرانيا، في إشارة إلى أحد أقوى أسلحة المدفعية في مخزونات الجيش الألماني والذي يمكنه إصابة أهداف على مسافة 40 كيلومترا.

أفادت وكالة أنباء إيه إن بي  الثلاثاء أن هولندا تهدف إلى إمداد أوكرانيا “بعدد محدود” من مدافع الهاوتزر نفسها.

حيث عرضت ألمانيا توفير التدريب والذخيرة للأسلحة التي صنعتها شركة الدفاع الألمانية KMW.

واتهم منتقدون، من بينهم سفير أوكرانيا في ألمانيا، برلين بالتباطؤ في تسليم أسلحة ثقيلة لأوكرانيا وبشأن إجراءات أخرى يمكن أن تساعد كييف في صد القوات الروسية، مثل فرض حظر على واردات الطاقة الروسية.

معظم الأسلحة الثقيلة التي أرسلتها دول الناتو إلى أوكرانيا حتى الآن هي أسلحة سوفيتية الصنع لا تزال موجودة في مخزونات دول شرق أوروبا الأعضاء في الناتو، لكن الولايات المتحدة وبعض الحلفاء الآخرين بدأوا في تزويد كييف بمدافع الهاوتزر الغربية.

قال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ، الخميس، إن التحالف العسكري الغربي مستعد لمواصلة دعمه لأوكرانيا في الحرب ضد روسيا لسنوات، بما في ذلك مساعدة كييف على التحول من أسلحة الحقبة السوفيتية إلى الأسلحة والأنظمة الغربية الحديثة.

تصف موسكو تصرفاتها في أوكرانيا بأنها “عملية عسكرية خاصة” “لتدمير” البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى