رئيسيشؤون أوروبيةشؤون دوليةمنوعات

مدينة في السويد تجبر المستولين على الحصول على ترخيص .. تعرف على التفاصيل !!

فرضت مدينة ستوكهولم في السويد على المستولين ، الحصول على ترخيص رسمي قبل طلب المال من المارة في شوارع المدينة.

وذكرت مصادر اعلامية أن أي شخص يكتشف أنه يتسول من أجل المال في يسكيلستونا ، غرب ستوكهولم ، دون تصريح ذي صلة ، سوف يواجه غرامة تصل إلى 4000 كرونة سويدية (373 يورو).

و يمكن الحصول على ترخيص التسول إما عبر الإنترنت أو شخصيًا في مركز للشرطة وسيكلف الشخص 250 كرونا سويدي (23 يورو) لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر.

وفي حديثه لوسائل الإعلام السويدية ، قال جيمي يانسون ، المستشار المحلي ، إن الحكومة كانت “بيروقراطية” في التسول من أجل “جعل من الصعب” على الناس جمع الأموال في الشوارع بهذه الطريقة، لا من الحصول على ترخيص.

وأضاف: “سنرى إلى أين يذهب هذا. آمل أن تطبق الشرطة القاعدة بحيث يلزم الحصول على تصريح جديد كل يوم”.

ولكن ، وفقًا لمحل بيع الأخبار المحلي Eskilstuna-Kuriren ، توصل المتسولون حتى الآن إلى حل للحصول على تصريح – عن طريق بيع التوت بدلاً من ذلك.

و أجاب جانسون: “هذا ليس شيئًا غير متوقع على الإطلاق ، لقد توقعنا أن يحدث هذا”.

وأضاف “من الواضح أن هذا استجابة معقولة لتغيير في الظروف. ولكن إذا كنت تجلس وتبيع خارج المتجر ، فسوف يصاب مالك المتجر بالإحباط قريبًا.”

ووضعت خطط تصريح التسول في البداية في مايو 2018 ، ولكن تم رفض الفكرة من قبل مجلس الإدارة للمدينة ، ولكن بعد الاستئناف في المحكمة ، تم إلغاء قرار التخلي عن التصريح في نهاية المطاف.

و يأتي تقديم التصريح المدفوع بعد أشهر فقط من سريان الحظر على التسول في عدد من المواقع في جميع أنحاء السويد.

تعرف المدن السويدية الكبرى ستوكهولم ويوتيبورغ ومالمو إنتشارا متزايدا لظاهرة التسول على غرار المدن الأوروبية الكبيرة في شرق القارة.

ويتزعم هذه الظاهرة الرومر القادمين من أوروبا الشرقية وعلى الخصوص من دول مثل رومانيا وسلوفاكيا.

وبالرغم من ذلك فنسبة المتسولين في السويد لا تدعو للقلق وذلك حسب ما جاء في تصريح مفتش الشرطة في ستوكهولم بيتر إينيل الذي قال أن عدد المتسولين لم يسجل إرتفاعا كبيرا، رغم أن سنة 2004 سجلت أعلى نسبة من المتسولين القادمين من بعض دول شرق أوروبا كرومانيا وبلغاريا، وبعد ذلك أصبح العدد في تزايد مستمر من أجناس مختلفة من المتسولين.

الوسوم
اظهر المزيد

محمد توفيق

كاتب سوري يهتم بالشأن السياسي و يتابع القضايا العربية على الساحة الأوروبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق