أخبار متفرقةرئيسي

احتمال زيادة الاحتياجات الطارئة لـ274 مليون شخص بنسبة 17%

قال عاملون في المجال الإنساني في الأمم المتحدة إن ما مجموعه 274 مليون شخص في جميع أنحاء العالم سيحتاجون إلى مساعدات طارئة وحماية في عام 2022، بزيادة قدرها 17 في المائة مقارنة بهذا العام.

وصرح مارتن غريفيثس، وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة، في إطلاق تقرير “نظرة عامة على العمل الإنساني العالمي لعام 2022 ” (GHO) في جنيف اليوم، إن العدد يعادل “رابع أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان”.

وتتضمن الوثيقة، التي تنشرها الأمم المتحدة وشركاؤها سنويا، 37 خطة استجابة تغطي 63 دولة.

وتقدر أنه يلزم 41 مليار دولار لتوفير الإغاثة والحماية لـ 183 مليون شخص في أمس الحاجة إليها.

“أزمة المناخ تصيب أكثر الناس ضعفاً في العالم أولاً وبأسوأ شكل، كما قال غريفيثس، مضيفا: “تستمر النزاعات التي طال أمدها، ويزداد عدم الاستقرار سوءا في أجزاء عديدة من العالم، ولا سيما إثيوبيا وميانمار وأفغانستان، وبالطبع جائحة كوفيد، التي تم تذكيرنا بها مؤخرا، لم تختف” مع البلدان الفقيرة المحرومة من اللقاحات.

وتابع “هدفي هو أن هذا النداء العالمي يمكن أن يقطع شوطا في استعادة بصيص من الأمل لملايين الناس الذين هم في أمس الحاجة إليه”.

ووفقا للتقرير، فإن أكثر من واحد في المائة من سكان العالم مشردون والفقر المدقع يرتفع مرة أخرى.

في معظم الأزمات، تعاني النساء والفتيات أكثر من غيرهن، حيث يزداد عدم المساواة بين الجنسين ومخاطر الحماية.

وأشار غريفيثس إلى أن هناك أيضا 45 مليون شخص يعيشون في 43 دولة معرضين لخطر المجاعة.

لمنع المجاعة على الصعيد العالمي والتصدي للتهديدات الرئيسية التي تؤدي إلى انعدام الأمن الغذائي، بما فيها الصراع، وأزمة المناخ، وكوفيد-19، والصدمات الاقتصادية، أصدرت حوالي 120 منظمة من منظمات المجتمع المدني – ما يقرب من 100 منها في البلدان التي تضررت بشدة من الجوع – رسالة مشتركة تحث قادة العالم على تمويل الاستجابة بالكامل.

في عام 2021، “بفضل الجهات المانحة السخية”، ارتقى النظام الإنساني إلى مستوى التحدي وقدم الغذاء والأدوية والرعاية الصحية وغيرها من المساعدات الأساسية إلى 107 ملايين شخص هذا العام – 70 في المائة من الهدف.

وأشار غريفيثس إلى أنه في جنوب السودان، أبعد أكثر من نصف مليون شخص عن حافة المجاعة.

وقال إنه تم إيصال الرعاية الصحية إلى 10 ملايين شخص في اليمن، “لذلك تم منع المجاعة”. كما أشار إلى أن وكالات الإغاثة “لم تغادر أفغانستان أبدا في أعقاب سيطرة طالبان في آب/أغسطس. لدينا برنامج لعام 2022، ثلاثة أضعاف حجم برنامج عام 2021 بسبب الاحتياجات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى