رئيسيفلسطين

العدوان على غزة: نتنياهو يتعهد بأخذ ‘الوقت اللازم’

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم السبت إن حرب إسرائيل على غزة “ستستغرق وقتا” وستستمر “طالما كان ذلك ضروريا”.

في مؤتمر صحفي، برر نتنياهو الهجمات الإسرائيلية على البنية التحتية المدنية في غزة، بما في ذلك برج الجلاء في مدينة غزة المعروف بأنه يضم منافذ إخبارية دولية بما في ذلك ميدل إيست آي والجزيرة وأسوشيتد برس.

قال سكان البرج إنهم تلقوا إخطارًا بساعة واحدة فقط للإخلاء قبل تدمير المبنى في غارة جوية.

وقال للصحفيين “لقد أظهرنا هذا مرة أخرى اليوم عندما حذرنا المدنيين من إخلاء المبنى الذي تستخدمه مخابرات حماس الإرهابية”.

ونشر الزعيم الإسرائيلي في وقت لاحق مقطع فيديو يظهر قصف البرج الإعلامي، مشيدًا بالغارة الجوية باعتبارها هجومًا ناجحًا على “المنظمات الإرهابية”.

“أقول لقادة الإرهاب: لا يمكنك الاختباء. لا فوق الأرض ولا تحت الأرض. لا أحد محصن. نحن نهدم أبراج الإرهاب. هذه أبراج تستخدم كمقر ومكاتب لمنظمات إرهابية”.

وأضاف “ستستمر هذه العملية طالما استغرقت حتى نحقق اهدافنا ونحقق السلام والامن لجميع المواطنين الاسرائيليين”.

ولم تقدم إسرائيل أي دليل يدعم مزاعمها بأن المبنى كان يستخدم من قبل حماس.

قتلت القنابل الإسرائيلية 145 فلسطينيا على الأقل، من بينهم عشرات الأطفال وفي بعض الحالات عائلات بأكملها.

كما شكر نتنياهو السبت الرئيس الأمريكي جو بايدن على “دعمه الواضح والصريح” بعد محادثة هاتفية بين الزعيمين.

وقال البيت الأبيض في بيان وصف الدعوة “الرئيس أكد دعمه القوي لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات الصاروخية من حماس والجماعات الإرهابية الأخرى في غزة”.

أثار بايدن مخاوف بشأن سلامة الصحفيين بعد استهداف المبنى الذي يضم مكاتب إعلامية في وقت سابق اليوم، لكنه لم يدين الهجوم.

وأعرب عن دعم واشنطن لحل الدولتين المتفاوض عليه.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي أوضح نفس النقطة في مكالمة هاتفية منفصلة مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، مشددا على “الالتزام القوي بحل الدولتين المتفاوض عليه باعتباره أفضل طريق للتوصل إلى حل عادل ودائم للحرب”. الصراع الاسرائيلي الفلسطيني”.

كما أكد الزعيم الأمريكي في أول اتصال له مع عباس منذ توليه منصبه، على “ضرورة توقف حماس عن إطلاق الصواريخ على إسرائيل”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق