السياحةرئيسي

مدينة نيس الفرنسية تفوز بمركز التراث العالمي لليونسكو

قالت منظمة الأمم المتحدة الثقافية اليونسكو اليوم الثلاثاء إنها أضافت مدينة نيس الفرنسية المتوسطية إلى قائمة التراث العالمي.

أعلنت منظمة اليونسكو هذا الإعلان في تغريدة وصفت فيها نيس، التي تشتهر بمناخها المعتدل، بـ “منتجع الشتاء في الريفيرا”.

تنضم مدينة نيس إلى أكثر من 40 موقعًا للتراث العالمي في فرنسا والتي تشمل ضفاف نهر السين في باريس، وكاتدرائية أميان، ومونت سانت ميشيل ، وامتدادات وادي لوار.

قال كريستيان عمدة نيس ردا على الإعلان “إن تاريخ نيس، الذي هو في الوقت نفسه عميق الجذور ومنفتح، البحر الأبيض المتوسط ​​وجبال الألب، الأوروبي والعالمي، أنتج هندسة ومناظر طبيعية فريدة من نوعها، نموذج للعديد من المدن الأخرى في العالم”.

مع ما يقرب من مليون نسمة، تعد مدينة نيس الكبرى ثاني أكبر مدينة على ساحل البحر المتوسط ​​الفرنسي بعد مرسيليا، وخامس أكبر مدينة في فرنسا.

إنها نقطة جذب سياحي مع عدة ملايين زائر سنويًا، ومطارها هو واحد من أكثر المطارات ازدحامًا في البلاد.

جذبت المدينة، التي أطلق عليها اسم “نيس الجميلة”، الطبقة الأرستقراطية الأوروبية منذ القرن الثامن عشر، بدءًا من الملوك البريطانيين الذين أطلقوا على الواجهة البحرية اسم “منتزه الإنجليز” (Promenade of the English).

كما بقي هناك رسامون من بينهم مارك شاغال وهنري ماتيس، وكذلك الكتاب أنطون تشيخوف وفريدريك نيتشه.

أصبحت المسيرة على الواجهة البحرية مسرحًا لهجوم قاتل في 14 يوليو 2016، عندما قاد تونسي يبلغ من العمر 31 عامًا شاحنة وسط حشود متجمعة للألعاب النارية للاحتفال بالعيد الوطني لفرنسا.

كما قُتل 86 شخصًا، بينهم 15 طفلاً، في الهجوم الذي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه في مدينة نيس.

تمنح الهيئة الثقافية للأمم المتحدة مكانة التراث العالمي للمواقع التي تعتبر ذات قيمة عالمية خاصة للإنسانية.

تشمل أهم المواقع التراثية سور الصين العظيم، والحاجز المرجاني العظيم في أستراليا، وماتشو بيتشو في بيرو، والأكروبوليس في اليونان.

يجلب التمييز المنشود فوائد غير ملموسة، ولكنه غالبًا ما يعزز السياحة، ويمكن أن يساعد في تأمين التمويل للحفاظ على المواقع.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق