الشرق الاوسطرئيسي

تقرير : الأطفال يدفعون ثمن الحرب الأهلية في سوريا

ذكر تقرير مشترك صادر عن الشبكة العربية لحقوق الانسان ووكالة الأناضول التركية، مقتل أكثر من 29 ألف طفل وتشريد 2.5 مليون آخرين في سوريا .

نزح ملايين الأطفال وقتل أكثر من 29،000 آخرين منذ اندلاع الحرب الأهلية السورية في عام 2011 ، بحسب تقرير مشترك صادر عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان (SNHR) ووكالة الأناضول.

تحتفل الأمم المتحدة باليوم الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء في 4 يونيو من كل عام لتذكيرهم بالالتزام بحقوق الأطفال. يذكر الاحتفال السنوي أن الأطفال يدفعون ثمن الحرب الأهلية في سوريا.

وفقاً لبيانات الأمم المتحدة ، فإن ما مجموعه 6.7 مليون سوري ، من بينهم 2.5 مليون طفل ، اضطروا إلى مغادرة بلادهم بسبب الحرب الأهلية.

منذ آذار / مارس 2011 ، قُتل ما لا يقل عن 29،296 طفلاً في سوريا على أيدي أطراف النزاع ، في حين أصيب أو أُصيب العديد من الأطفال الآخرين ، وفقاً للتقرير المشترك لـ SNHR ووكالة الأناضول.

وكان النظام السوري وراء غالبية القتلى ، حيث قتل 22853 طفلاً ، بينما قتلت القوات الروسية 20005 طفل ، بحسب التقرير.

في غضون ذلك ، قتل 223 طفلاً في الهجمات التي نفذتها جماعة YPG / PKK الإرهابية ، وقتل 956 على يد إرهابيي داعش / داعش ، بحسب التقرير.

قُتل حوالي 1000 طفل على يد المعارضة المسلحة والجماعات المناهضة للنظام ، وقتل 924 طفلاً على يد التحالف العالمي ضد داعش ، على حد قولها.

كما وثق التقرير مقتل 1282 طفلاً على يد جهات مجهولة أخرى.

ما مجموعه 217 هجمة كيماوية نفذها نظام الأسد منذ مارس 2011 ، خلفت 205 قتلى ، بحسب التقرير.

واضافت ان اكثر من 170 طفلا عذبوا حتى الموت على يد النظام بينما تواصل الفصائل المتحاربة احتجاز ما لا يقل عن 4816 طفلا في السجون.

لقد دمرت سوريا حرباً أهلية منذ أوائل عام 2011 ، عندما قام نظام الأسد بقمع المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية.

قُتل مئات الآلاف من الأشخاص وشرد أكثر من 10 ملايين ، وفقًا لتقديرات الأمم المتحدة.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق