الشرق الاوسطرئيسيشئون أوروبيةمقالات رأي

التحالف السعودي الإماراتي يقتل أسرة من 6 أفراد بغارة على حي سكني في صنعاء

أدت غارة جوية شنها التحالف السعودي الإماراتي على حي سكني وسط العاصمة اليمنية صنعاء، اليوم، إلى مقتل أسرة بكاملها مكونة من ستة أفراد، بالتزامن مع إعلان التحالف العسكري بدء “عملية نوعية” ضد جماعة الحوثي في اليمن.

وأفاد شهود عيان بأن أسرة بكاملها لقيت مصرعها، منها أربعة أطفال، جراء الغارة الجوية من التحالف السعودي الإماراتي التي أصابت منزلًا بحي الرباط السكني وسط صنعاء.

وبحسب الكاتب الصحفي كامل المعمري، فإن الغارة على حي الرباط المعروف بازدحامه بالسكان المدنيين أدت أيضًا إلى إصابة عشرة أشخاص وتدمير العديد من المنازل، وسط حالة من الهلع في أوساط السكان.

ووفق ما أكد الكاتب الصحفي حسين البخيتي، للجزيرة، فإن حصيلة ضحايا الغارات على صنعاء حتى الآن بلغت ثمانية قتلى، مشيرًا إلى أن الغارات استهدفت إلى جانب الأحياء السكنية مواقع عسكرية.

وكان التحالف السعودي الإماراتي قد أعلن عن بدء عملية استهداف نوعية لأهداف عسكرية تابعة للحوثيين بهدف تحييد قدراتها على تنفيذ الأعمال العدائية، بحسب وصف البيان الذي طالب المدنيين بعدم الاقتراب من المواقع المستهدفة.

ونفذت طائرات التحالف العسكري غارات على أهداف ومواقع في صنعاء، واستهدفت بعدة غارات معسكر الفرقة الأولى مدرع ومعسكر الصيانة بصنعاء.

كما استهدفت الغارات الجوية دار الرئاسة وجبل عطان ونقم وجوار شارع هائل، حسبما ذكرت مصادر محلية.

وأفاد سكان محليون بأن إحدى غارات التحالف استهدفت منزلًا في حي الرقاص في صنعاء، إلا أنه لم ترد تفاصيل عن حجم الخسائر.

استهداف منشآت سعودية

ويأتي هذا القصف بعد يومين من إعلان الحوثيين استهدافهم “منشآت حيوية سعودية” بسبع طائرات مسيرة من دون طيار.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، الأربعاء: إن التحالف العسكري بقيادة السعودية “سيرد بقوة” على أي هجوم تشنه جماعة الحوثي.

وهذه ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها التحالف السعودي الإماراتي منازل مدنية، فقبل ثلاثة أيام قتل ثلاثة مدنيين بينهم امرأة، وأصيب 12 جراء غارة على منزل بمديرية قعطبة بمحافظة الضالع جنوب اليمن.

وتقود السعودية والإمارات تحالفا عسكريا ضد الحوثيين منذ 2015، لإعادة السيطرة لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، من سيطرة الحوثيين.

وقبل نحو أسبوعين، كشف وزير الداخلية اليمني أحمد الميسري، أن الاتفاق كان بين الحكومة اليمنية والتحالف العسكري بقيادة السعودية ، على أساس تحرير اليمن من الحوثيين وليس لإدارته بدلًا من الحكومة.

وإزاء تدخل السعودية في اليمن، كان ينوي أهالي محافظة المهرة تنظيم اعتصام ضد تدخل المملكة في بلادهم، إلا أنهم أرجؤوه إلى ما بعد شهر رمضان المبارك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق