رئيسيمنوعات

موجة الجرائم تثير القلق المتزايد في بروكسل

أعرب ملك بلجيكا فيليب عن قلقه بشأن تزايد أعمال العنف في بروكسل، حيث تكافح المدينة لاحتواء موجة الجرائم المرتبطة بالمخدرات، وفقًا لرئيسة يوروبول كاثرين دي بول.

والتقى فيليب والملكة ماتيلد ووزيرة الداخلية البلجيكية أنيليس فيرليندن مع دي بول يوم الثلاثاء خلال زيارة إلى يوروبول ، وكالة إنفاذ القانون التابعة للاتحاد الأوروبي، حيث تم إطلاعهم على عمل الوكالة لمكافحة الجريمة المنظمة في جميع أنحاء أوروبا.

وخلال الزيارة، أعرب الملك عن قلقه إزاء الموجة الأخيرة من الجرائم المتعلقة بالمخدرات في بروكسل، حسبما صرح دي بول لوسائل الإعلام البلجيكية .

وأكد فيرليندن أن “هذا كان جزءًا من المناقشة”.

وانتشرت موجة من الجرائم العنيفة، بما في ذلك عمليات إطلاق النار المتعددة، والتي تقول السلطات إنها مرتبطة بعصابات المخدرات، في العديد من أحياء بروكسل خلال الأشهر الماضية، مما أثار مخاوف بشأن السلامة في عاصمة الاتحاد الأوروبي.

وقدم الوزير رئيس منطقة العاصمة بروكسل رودي فيرفورت وكبير مسؤولي الأمن في بروكسل صوفي لافوكس، يوم الثلاثاء، خطة لمعالجة موجة الجريمة خلال اجتماع لمجلس الأمن الإقليمي.

وتتضمن الخطة إنشاء فريق عمل لتحديد “النقاط الساخنة” التي يتركز فيها العنف المتعلق بالمخدرات.

وفي هذه النقاط الساخنة، ستعالج المدينة قضايا الأمن – من خلال التعاون بين الشرطة المحلية ومكتب المدعي العام – وقضايا الوقاية والبنية التحتية.

وقال فيرفورت : “هذه هي الطريقة التي سنتعامل بها مع تجارة المخدرات المسلحة” . “وهذا يعني المزيد من ضباط الشرطة والمزيد من الظهور في الأحياء المعنية. سنقوم أيضًا بتجميع الموارد المتاحة وضمان تنسيق أفضل بين المناطق الست.

ومؤخرا ألقت الشرطة البلجيكية القبض على 22 شخصاً، يشتبه في قيام بعضهم بالتخطيط لتهريب مخدرات إلى المملكة المتحدة بطائرة هليكوبتر.

واعتقلت الشرطة المتورطين في عملية التهريب وبينهم ثلاثة من ضباط شرطة، في إحدى أكبر قضايا المخدرات، حسبما أعلنت الشرطة الفيدرالية البلجيكية.

وأوضحت الشرطة الفيدرالية عبر بيان صحفي أنّ وحداتها داهمت 45 منزلاً وشركة في كل من بروكسل وأنتويرب حيث “تمّت مصادرة أموال وسيارات فاخرة ومسدس”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى