الشرق الاوسطرئيسيشؤون دولية

ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات في العراق إلى 44 منذ بدايتها ورئيس الوزراء يطالب بالتزام البيوت

أطلقت قوات الأمن العراقية النار على المتظاهرين اليوم الجمعة في بغداد في العراق ، بعد تجمعهم لليوم الرابع على التوالي في مظاهرات ضد الفساد والبطالة وضعف الخدمات العامة التي تقدمها الدولة .

ووفق مصادر طبية عراقية ، فان عدد قتلى الاحتجاجات في العراق وصل خلال الأيام الماضية إلى 44 قتيل عراقي ، اضافة لمئات المصابين برصاص الأمن العراقي .

ورغم الهدوء الذي ساد أنحاء العاصمة العراقية بغداد صباح الجمعة، في ظل حظر التجوال الذي فرضته الحكومة العراقية إلا ان أعداد كبيرة من المحتجين تجمعوا وسط بغداد لتواجههم قوات الامن بإطلاق النار المباشر على المتظاهرين.

وقال شهود عيان إن مئات المتظاهرين انتشروا في شوارع بغداد، حيث تجري مواجهات بين قوات الأمن العراقية والمتظاهرين .

وشهدت شوارع بغداد انتشار مكثف لعناصر الأمن وسط فرض حظر للتجوال في الشوارع ، خاصة في الشوارع والساحات المركزية.

من جهته قال رئيس الوزراء العراقي عادل المهدي ان مطالب المتظاهرين مشروعة ، وحثهم على البقاء في منازلهم .

قارن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي التدابير الأمنية القاسية التي فرضتها حكومته – بما في ذلك قطع خدمات الإنترنت وطلب حظر التجول – بأنه “دواء مرير” يحتاج إلى البلع.

وقال إن الاضطراب يمكن أن يؤدي إلى “تدمير الدولة ، الدولة بأكملها” ، لكنه امتنع عن الاستجابة المباشرة لمطالب المحتجين.

و اندلعت المظاهرات بشكل تلقائي يوم الثلاثاء – وغالبيتهم من الشباب الذين يريدون وظائف ، وتحسين الخدمات مثل الكهرباء والمياه ، ووضع حد للفساد المستشري في الدولة الغنية بالنفط.

و أطلقت قوات الأمن العراقية طلقات حية وغاز مسيل للدموع كل يوم منذ ذلك الحين لتفريق المحتجين ، مما أسفر عن مقتل 31 شخصًا على الأقل وإصابة مئات آخرين.

وأبلغت الشرطة ومصادر طبية وكالة رويترز للأنباء يوم الجمعة أن عدد القتلى ارتفع إلى 44، وقد وقع أكبر عدد من الضحايا في مدينة الناصرية الجنوبية حيث قتل 18 شخصًا ، تلتها بغداد حيث بلغ عدد القتلى 16.

تم قطع الوصول إلى الإنترنت في معظم أنحاء العراق منذ وقت متأخر من يوم الأربعاء في خطوة يائسة للحد من المظاهرات.

وقال عبد المهدي في خطابه المتلفز الذي بث في الساعة 2:30 صباحا بالتوقيت المحلي (11:30 بتوقيت جرينتش يوم الخميس) “لن نقدم وعودا فارغة … أو نعد بما لا يمكننا تحقيقه”.

وقال إنه لا يوجد “حل سحري” لمشاكل العراق لكنه تعهد بالعمل على قوانين تمنح العائلات الفقيرة دخلاً أساسياً وتوفر مساكن بديلة ومحاربة الفساد.

و دعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قوات الأمن والمتظاهرين إلى ضبط النفس.

وقالت كاترينا ريتز ، رئيسة بعثة اللجنة الدولية في العراق: “يجب أن يكون استخدام القوة من جانب قوات الأمن متناسباً مع الوضع”. “على وجه الخصوص ، يجب استخدام الأسلحة النارية والذخيرة الحية فقط كملاذ أخير وللحماية من تهديد وشيك للحياة”.

تركزت معظم الاحتجاجات بلا قيادة في العاصمة بغداد وفي المناطق التي يغلب على سكانها الشيعة في جنوب العراق ، مما أدى إلى خروج الشباب العاطلين عن العمل وخريجي الجامعات الذين يعانون في ظل اقتصاد يعاني من الكسب غير المشروع وسوء الإدارة.

وقال “التدابير الأمنية التي نتخذها ، بما في ذلك حظر التجول المؤقت ، هي خيارات صعبة. لكن مثل الأدوية المريرة ، فهي حتمية”. “علينا إعادة الحياة إلى طبيعتها في جميع المحافظات واحترام القانون”.

وأضاف إن “الاضطرابات هي أخطر تحد لحكومة عبد المهدي التي دامت عامًا ، والتي وقعت أيضًا وسط تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران في المنطقة “.

و أصيب أكثر من 1000 عراقي عندما أطلقت قوات الأمن أعيرة نارية والغاز المسيل للدموع.

وقال علي البياتي المتحدث باسم لجنة حقوق الانسان في العراق لصحيفة واشنطن بوست “المستشفيات تملأ .” وقال إن الكثير من الناس في حالة حرجة.

وقال خان إنه من المتوقع أن يتصدى آية الله علي السيستاني ، أعلى سلطة دينية في البلاد للمسلمين الشيعة ، للاحتجاجات خلال صلاة الجمعة.

وقال خان “ما سيحدث في الساعات المقبلة سيكون أمرا حاسما. إذا انتقد السيستاني الحكومة لردها القاسي أو إذا حث الناس على الانضمام إلى المظاهرات ، فستكون هذه الاحتجاجات أكبر بكثير”.

وفقًا لصندوق النقد الدولي ، يمتلك العراق رابع أكبر احتياطي من النفط في العالم ، ولكن يعيش معظم سكانه البالغ عددهم 40 مليون نسمة في  فقر  ودون  رعاية صحية أو تعليم أو إمدادات الطاقة والمياه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق